روضة أطفال شمال ألمانيا ترفض توظيف لاجئ سوري.. وانتقادات تطالها بعد انتشار الإعلان "المسيء"

تم النشر: تم التحديث:
LAJISWRY
الصورة تعبيرة وهي من موقع dw.com | social media

أثارت روضة أطفال شمال ألمانيا جدلاً على الشبكات الاجتماعية بعد انتشار صورة إعلان رفض توظيف لاجئ سوري استجابةً لتحفظات عائلات الأطفال، وفقاً لإدارة الروضة.

وعلّقت الروضة التابعة لكنيسة قرب مدينة لونبيرغ ورقةً مزينة بصور ملونة أوضحت فيها أن السوري لن يعمل بسبب" مخاوف مفهومة لبعض الآباء".وتمَّ حجب اسم طالب اللجوء السوري. وأكدت النسخة الألمانية من موقع دويتشه فيله أن الإعلان قد علّق بالفعل.

Ihr "besorgten" Bürger von Bleckede...Es gibt kein Wort für das Mass, in dem Ihr mich ankotzt...Und der "verständnisvollen" Leiterin des Kindergartens: Shame on you! Spuck!

‎Posted by Lotti Tied on‎ 28 يناير، 2016


الكنيسة اللوثرية الإنجيلية في ولاية سكسونيا السفلى والكنيسة المحلية في بلدة "بليكيده" ومنظمة "دياكوني" الكنسية نأت بأنفسها عبر بيان مشترك عن تصرف الروضة.

وذكر البيان أن الصياغة المؤسفة للغاية تلمح إلى أن هناك خشيةً عامة من هجمات يرتكبها طالبو اللجوء الذكور، مؤكدة أن هذا ليس موقف الكنيسة.

وكانت إدارة الروضة تريد توظيف طالب اللجوء السوري في الأمور الخدمية، ولم تكن رعاية الأطفال ضمن مهامه وفقاً للبيان، إلا أن ذوي الأطفال لم يرغبوا على ما يبدو بوجود أجنبي في الروضة.

وأوضح أن الإدارة تصرّفت دون أن تكون مخوّلة ولم تستشر أو تنظر في عواقب تصرفها هذا.

الشاب السوري لم يكن توظيفه ممكناً لسبب آخر وهو عدم إمكانية حصوله على تصريح من الشرطة يثبت خلوَّ سجلّه من الجرائم، وذلك بسبب وضعه كطالب لجوء، وفقاً للبيان.

وشهدت ألمانيا في الآونة الأخيرة عدة قرارات مثيرة للجدل بحق اللاجئين، منها المنع من دخول مسابح ونواد ليلية بدعوى وقوع حوادث تحرّش ونشل، إلى جانب إلغاء كرنفال في بلدة قريبة من مدينة كولونيا لمرور مساره قرب مأوى للاجئين.