الكرملين: اتهامات أميركا لبوتين بالفساد "مشينة ومهينة" تحاول التأثير على الانتخابات الرئاسية الروسية

تم النشر: تم التحديث:
VLADIMIR PUTIN
S Russian President Vladimir Putin | Mikhail Svetlov via Getty Images

وصف الكرملين الجمعة 29 يناير/كانون الثاني 2016، اتهامات الفساد التي وجهتها الإدارة الأميركية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنها "مشينة ومهينة"، معتبراً أن الولايات المتحدة تحاول التأثير على الانتخابات الرئاسية الروسية المرتقب أن تجري في 2018.

ولم يحسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قراره بعد بشأن الترشح لولاية رابعة على رأس البلاد بحسب المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف.


ننتظر توضيحاً من الأميركيين



المتحدث باسم الكرملين بيّن للصحافيين أن بلاده تنتظر توضيحات من كبار المسؤولين الأميركيين، مضيفاً أن الأمر يتعلّق بـ "تصريح غير مسبوق قطعاً صادر عن واشنطن".

وقد تناقش وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري في اتصال هاتفي بشأن هذه الاتهامات بحسب وزارة الخارجية الروسية.

الخارجية الروسية أفادت بأن لافروف عبّر عن استنكاره لهذه الاتهامات "الوقحة التي تستهدف الحكومة الروسية وشدّد على أن واشنطن تتحمل كلياً مسؤولية هذه المرحلة الجديدة من التوترات في العلاقات بين البلدين".

وسبق أن رفض الكرملين الاتهامات بالفساد التي وجّهها مسؤول في وزارة الخزانة الأميركية إلى الرئيس فلاديمير بوتين، معتبراً أنها "محض تشهير" وطلب من واشنطن تقديم "أدلة ملموسة" على هذه المعلومات.


بوتين يضخّم ثروات أصدقائه



وكان نائب وزير الخزانة الأميركي آدم زوبن اتهم الرئيس الروسي "بالفساد" في تحقيق لقناة بي بي سي" البريطانية. وقال لبرنامج "بانوراما" إن بوتين "يضخّم ثروات أصدقائه وحلفائه المقربين ويهمّش من لا يعتبرهم أصدقاء له باستخدام أموال الدولة".

ومساء الخميس بعد بضعة أيام من بث برنامج بي بي سي المذكور قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوشوا إيرنست "إن تصريح الخزانة هو أفضل ما يعكس وجهة نظر الإدارة" الرئاسية.


جمع معلومات سلبية ضد بوتين ستضرّ حملته الانتخابية



المتحدث باسم بوتين قال إن الوقت ما زال فيه متّسع "أكثر من سنتين قبل انتخاباتنا الرئاسية لكن يبدو أن التحضير لها قد بدأ. ومن الواضع أن جمع (معلومات) سلبية ضد رئيس دولتنا يمكن أن يستخدم للضغط والتأثير على حملاتنا الانتخابية المقبلة".


وقال "من المؤكد أن شركاءنا -أو حريٌّ القول الآن شركاءنا المزعومين-لا يحبذون النهج المتماسك الذي تلتزم به روسيا حول الملف الأوكراني والملف السوري وبوجه عام سياسة روسيا على الساحة الدولية".

والعلاقات بين موسكو وواشنطن وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ بداية الأزمة الأوكرانية في 2014 التي تسببت بفرض سلسلة عقوبات خاصة أميركية على روسيا.

وفيما يتعلق بالملف السوري يكثّف البلدان الاتصالات العسكرية والدبلوماسية بهدف التوصل إلى حل للنزاع الدامي في سوريا.

حول الويب

سوريا: غياب أميركي وهيمنة روسية وتنظيمات إرهابية! | الشرق الأوسط

بوتين ينتقد جفاء الأميركيين.. وكارتر: سنواجه روسيا الخبيثة ...

روسيا.. الديك الذي يلزم بوتين الاستماع لصياحه | الشرق الأوسط

الحياة - الاستراتيجية الروسية الجديدة والسباق على الرئاسة الأميركية

"قائد قوي متمكن".. و"رجل لامع موهوب".. عبارات الغزل المتبادل بين بوتين ...