انتقادات لاذعة لوزيرة تونسية بعد إعلانها "الحرب" على المدارس القرآنية

تم النشر: تم التحديث:
MDARSQRAANYH
مدارس قرآنية | social media

أثارت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة في تونس غضب كثير من التونسيين إثر تصريح لها بإحدى الصحف المحلية، أكدت خلاله أنها ماضية في تفعيل قرار غلق رياض الأطفال القرآنية، بدعوى أنها تضرب وحدة النظام التعليمي في تونس وتهدد تجانس المجتمع ومصلحة الطفل.

وفي إجابة عن سؤال طرحته صحيفة "التونسية": "أين وصلتم في حربكم على رياض الأطفال القرآنيّة؟"، ردّت الوزيرة سميرة مرعي، عن حزب آفاق تونس أحد مكونات الائتلاف الحاكم: "بخصوص رياض الأطفال القرآنيّة فموقفنا واضح وهو تفعيل إجراء الغلق. نحن مع تدريس القرآن الكريم لكن لا سبيل لضرب وحدة النظام التعليمي والمساس بتجانس المجتمع ومصلحة الطفل وحقّه في تنشئة سليمة ومتوازنة".


روضات عشوائية


وزيرة المرأة اعتبرت في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" أن للوزارة قانوناً واضحاً وصريحاً لتدريس الأطفال، وكل ما يخالف ذلك فهو يسمى روضات عشوائية، مستدركة: "أنا مع تدريس القرآن لكن في الروضات العادية".

وزارة المرأة والطفولة والأسرة أعلنت بدورها عبر صفحتها الرسمية، في إطار تفاعلها مع تعليقات التونسيين حول التصريح المثير للجدل، أن "هناك عدداً من رياض الأطفال العشوائية والمارقة عن القانون تدعي أنها قرآنية، في حين أنها لا تمتّ للقرآن والإسلام بصلة، بل إنها تبث قيماً غريبة عن المجتمع التونسي ومخالفة للمناهج التربوية الوطنية".

وأضافت الوزارة في ذات التعليق: "هذه الفضاءات لا تهدف إلى تحفيظ وتدريس القرآن، وإنما تلقن الأطفال أشياء خطيرة، وتعمد إلى تشويه تعاليم الإسلام الحنيف من خلال تدريس عذاب القبر وتجسيد نار جهنم، ما يؤثر على نفسية الناشئة".


حملة انتقاد ضد الوزيرة


تصريحات الوزيرة أثارت موجة سخط كبيرة عبر الشبكات الاجتماعية في تونس، ما دفع كثيراً من الحقوقيين والوجوه السياسية البارزة للرد عليها من خلال تدوينات عبر فيسبوك، دعا أغلبها إلى ضرورة اهتمام الوزيرة بقضايا حارقة تهدد فعلاً مستقبل الأسرة والطفولة في تونس في ظل ارتفاع حوادث الاغتصاب والتحرش الجنسي والقتل لأطفال في حضانات أطفال عادية.

إلى السيّدة وزيرة المرأة و الأسرة و الطفولة ... أعلنتِ في الإعلام عن اعتزامك غلق الروضات القرآنية و هذا خطأ اتّصالي ش...

Posted by Brahem Sami on Tuesday, January 26, 2016


سياسة الالهاء والقضايا الوهمية كما هي العادة... "غلق الروضات القرآنية"... وسيستغرق البعض في الاستقطاب الوهمي المتجدد......

Posted by Kahlaoui Tarek on Thursday, January 28, 2016


الصغار الي ماتوا، الي أغتصبوا، في روضات عادية.الإرهابيين، ما قراوش في روضات قرآنية.قرار غلق الروضات القرآنية، هو فقط ...

Posted by Yassine Ayari on Thursday, January 28, 2016


الحل لمجابهة البطالة و الفقر هو غلق الروضات القرانية عند حكومة العهر و الغباء هذا هو اليسار الإستئصالي بنفس غبائه المعتا...

Posted by Kamel Toujani on Tuesday, January 26, 2016



تيار علماني متطرف


من جانبه اعتبر الباحث التونسي رئيس مركز دراسات الإسلام والديمقراطية، رضوان المصمودي، في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" أنه "من غير المنطقي أن نمنع تدريس أطفالنا القرآن الكريم في بلد مسلم بحجة محاربة الإرهاب والفكر المتطرف".

وأضاف "من واجب الدولة مراقبة كل المدارس سواءً كانت قرآنية أو غير قرآنية في إطار المحافظة على سلامة الأطفال من أي فكر متطرف، لكن ذلك لا يجب أن يُتخذ عند بعض المسؤولين أو السياسيين ذريعةً لمحاربة أشكال التدين وكل ما يتعلق بعقيدة المجتمع التونسي المسلم".

المصمودي رأى أن وجود مدارس قرآنية لتحفيظ القرآن في تونس بالتوازي مع الحضانات العادية أمر طبيعي في بلد مسلم، وحتى في دول أوروبا وأميركا مثلها مثل المدارس اليهودية والمسيحية، داعياً الدولة التونسية لدعم مثل هذه المدارس ومراقبتها؛ لأنها "لن تعلمهم سوى تعاليم الدين الإسلامي من اعتدال ورحمة وحب الآخرين واحترامهم"، على حد تعبيره.

رئيس "مركز الإسلام والديمقراطية" حذر في ذات السياق من وجود تيار علماني متطرف يفهم العلمانية بمعنى إقصاء للدين، عوضاً عن فصل الدين عن الدولة، وعوضاً عن تعايش المؤسسات الدينية مع باقي مؤسسات الدولة في تونس.

وختم قائلاً: "هؤلاء يحملون فهماً منحرفاً للعلمانية عبر محاربتهم المساجد وفضاءات تحفيظ القرآن، وهم بهذا التفكير الاستئصالي يضعون العلمانية في مواجهة مباشرة مع الدين ويعلنون الحرب ضدها، وطبعاً الشعب التونسي إذا خُيّر بين دينه وبين أي فكر سياسي آخر حتماً سيختار دينه".

حول الويب

مدارس دينية سلفية تربي أطفال تونس على التشدد | سياسة واقتصاد ...

كندا.. إغلاق مدرسة قرآنية التحق 4 من فتياتها بداعش

المدارس والمعاهد الدينية في باكستان.. التأثير والتمويل والاتهام بالتطرف