رموز ثورة يناير يكتفون بتغريدات والمرور بسياراتهم على ميدان التحرير

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT REVOLUTION
ميدان التحرير في ذكرى الثورة | Mosa'ab Elshamy via Getty Images

في ذكري مرور 5 سنوات على ثورة 25 يناير، اكتفي رموز الثورة المصرية بتغريدات، دون المشاركة أو الدعوة لأي مظاهرات مثلما فعل أنصار جماعة الإخوان المسلمين، بينما ركب بعضهم سيارته ومر على ميدان التحرير ليشاهده في هذا اليوم.

"وائل غنيم" أبرز ناشطي الثورة، والذي كان يدير صفحة "كلنا خالد سعيد" التي ساهمت في إشعال الثورة، اكتفى بالكتابة على فيسبوك "غصب عنكم، هنفضل نحلم، وقدرنا إن أحلامنا هي كوابيسكم".

وقام بنشر فيديو لإحدى مسيرات يوم 25 يناير 2011، وصور له وللثوار في ميدان التحرير يوم 25 يناير 2011، مؤكداً "أول مرة أنزل مظاهرة في الشارع، كان زي النهاردة من خمس سنين".

وقال غنيم "ثورة يناير لن تنهزم بالرغم من تشويه الإعلام لرموزها".


أبو الفتوح: نضالنا مستمر حتى يسقط الاستبداد


عبد المنعم أبو الفتوح القيادي الإخواني السابق ومؤسس حزب "مصر القوية" ترحم على الضحايا وهتف بسقوط الاستبداد والفساد قائلا: "في ذكرى ثورة يناير أعظم إنجاز للمصريين، رحم الله شهداء الثورة شهداء الحرية والاستقلال والعدالة الاجتماعية، نضالنا مستمر حتى يسقط الاستبداد والفساد".

كما اكتفى الناشط عمرو حمزاوي بكتابة تغريدة يقول فيها "يوما ما ستثمر المطالبة السلمية بالديمقراطية صونا لكرامة المواطن ومجتمعا حرا ودولة عادلة. سلام على جميع الشهداء وجميع ضحايا الظلم دون تمييز".


"لفة بالعربية" في ميدان الثورة


وكان الناشط خالد داود المتحدث باسم حزب الدستور هو الوحيد الذي ذهب لميدان التحرير، قائلاً "خدت لفة بالعربية في ميدان التحرير علشان لازم أحتفل بعيد الثورة. لقيت تجمع صغير لمواطنين بصور السيسي وعلم مصر تحت حماية الأمن المركزي وضباط رتب".

وأكد "داود" في تغريدة أخرى، أن كل من شارك في ثورة 25 يناير لا يمكن أن يفقد الأمل في التغيير مطلقًا، قائلا: "اليوم عيد ثورة 25 يناير الخامس، كل سنة وأنتم طيبون، المسيرة صعبة جدًا ولكن من ذاق طعم الانتصار في يناير لا يخبو لديه الأمل".

أما الدكتور البرادعي مؤسس حزب الدستور ونائب رئيس الجمهورية السابق، فكتب تغريدة يشيد بمن قاموا بالثورة ويؤكد أنها ستنتصر قائلا: "لكل من شارك وضحى من أجل الحرية والكرامة الإنسانية: الوطن مدين لكم وفخور بكم. ثقوا أن الثورة ستنتصر لأنكم المستقبل ولأن لا قوة فوق قوة الحق".


باسم يوسف يهاجم الإخوان


وبعد سلسلة تغريدات حول المختفين والضحايا، هاجم الإعلامي باسم يوسف، جماعة الإخوان المسلمين، قائلا "كان إعلامكم محرض وكنتوا بتأيدوا القتل وبتصقفوا لمصطفى بكري"، على حد قوله.

ولم يعقب حمدين صباحي مكتفيا بما نشره يوم 17 يناير: "رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي، وأعظمها نعمة وشرف الإسهام في الثورة".

وكتب الناشط "وائل خليل" يقول ساخرا: "ارفع راسك فوق.. لسه بدري"، قائلا: "مش كنا عملنا مجلس رئاسي مدني وارتحنا يا جدعان.."

وهاجم علاء الأسواني الجميع قائلا: "مبارك قتلهم والمجلس العسكري قتلهم والإخوان باعوهم وإعلام الفلول شوه سمعتهم والسيسي يحبسهم كل يوم ولكن يظل ثوار يناير أشجع وأنبل من أنجبت مصر".

وقال أشاد الناشط السياسي حازم عبد العظيم بشباب الثورة معتبرًا إياهم أفضل من النخبة السياسية من حيث الرؤية.

وكتب عبد العظيم تغريدة قال فيها: "حصاد الخمس سنوات: العيال كانوا فاهمين أحسن مننا! وبيتقال علينا نخبة! كان عندهم حس سياسي ونقاء وفطرة سياسية".

حول الويب

أخطر 20 تصريحا لحمدين صباحى | برلمانى

عبدالرحمن منصور أدمن «كلنا خالد سعيد»: «شباب يناير» يواجهون حالة حرب ولا أحد يستطيع إلغاء الثورة (حوار)

«البرادعى» رمز للخيانة وبيع الوطن