إيران تبدي استعدادها لدراسة أي مبادرة للتصالح مع السعودية

تم النشر: تم التحديث:
IRAN SAUDI
STRINGER via Getty Images

أبدت إيران استعدادها لدراسة أي مبادرة للتصالح مع المملكة العربية السعودية، بعد الأزمة الدبلوماسية الأخيرة التي وقعت بين البلدين على خلفية احتراق مقار دبلوماسية سعودية في إيران.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني الاثنين 25 يناير/كانون الثاني 2016، إن إيران والسعودية عليهما اتخاذ كل خطوة ممكنة لنزع فتيل التوترات بينهما.

وأضاف عراقجي للصحفيين في مؤتمر عن الطيران في طهران "نحن مستعدون لدراسة أي مبادرة يمكنها مساعدة هذه المنطقة في أن تصبح أكثر استقرارا وبالطبع أكثر أمانا؛ حتى يمكننا محاربة التحدي الحقيقي والتهديد الحقيقي في المنطقة وهو الإرهاب والتطرف وبالطبع الطائفية التي تعد تهديدا كبيرا لنا جميعا في المنطقة".

وتصاعدت التوترات بين الرياض وطهران منذ أن أعدمت السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر في الثاني من يناير/كانون الثاني، مما دفع محتجين إيرانيين إلى اقتحام السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة "مشهد" لتعلن الرياض قطع العلاقات مع إيران.