صوت الشارع ميديا: مبادرة شبابية مصرية لمكافحة سينما "البلطجة والإدمان والتحرش"

تم النشر: تم التحديث:
SOOT ALSHAREE
other

تناولت السينما المصرية في السنوات الأخيرة على سلبيات المجتمع بشكل مكثف. ومع تكرار المشاهد، أصبحت هذه الظواهر السلبية شيئاً مألوفاً في الشارع المصري، ونادرا ما يُلام فاعلها، ما دفع بمجموعة من الشباب الإسكندري للعمل على تقديم صورة أخرى عن مصر من خلال الأفلام القصيرة.


صوت الشارع ميديا


في مدينة الإسكندرية شمال مصر، اتفقت مجموعة من الشباب على طرح أفكار إيجابية، بعيداً عن مواضيع السينما السلبية و”الملوثة بالبلطجة والإدمان والتحرش”.

صاحب الفكرة طارق نور قال لـ "هافينغتون بوست عربي”، إن “صوت الشارع ميديا” تهدف إلى تقديم رسالة مختلفة للجمهور، من خلال الأفلام القصيرة التي تطرح صورة إيجابية تغرس الأمل في عقول المشاهدين، خاصة الشباب، مبتعدين عن الصور النمطية السلبية المكررة.

وأضاف أن الفريق يعتمد في إنتاج الأفلام على الجهود الذاتية دون تلقي دعم مادي من أحد، "فبحكم أننا شباب مثقف يرى ما يحدث حوله، كان علينا أن نبدأ حتى لو بأضعف الإمكانيات، ونقدم للمشاهد وجبة سينمائية مختلفة تدعو للتفكير والابتعاد عن العنف والسلبيات، لهذا سيرى المشاهد أن أفلامنا بسيطة وتطرح الفكرة بشكل سلس دون أيٍ تعقيد".


فريق المبدعين


يتوزع عناصر الفريق في شوارع الإسكندرية وأعينهم على الشباب - الفئة الأكثر إقبالاً على السينما -، ليرصدوا نمط حياتهم في الشارع وتأثير سلبيات السينما عليهم. ويعمل الفريق حالياً على إنتاج فيلم جديد يلقي الضوء على أحد هذه الظواهر السلبية، وطرح مشاكلهم بصورة مختلفة مع تقديم حل لها.

يضم فريق العمل كل من عمرو إبراهيم كمخرج وسيناريست، محمد رفعت وعمرو ناصر كمصوريين، محمد جمال مونتير وصاحب الموسيقى التصويرية، أما فريق الممثلين فيختلف على حسب كل فيلم، حسبما قال نور.


الأفلام القصيرة لها مكان


قدمت "صوت الشارع ميديا" حتى الآن 5 أفلام قصيرة: "أكمل"، "ميوبيا"، "نوستالجيا"، "أبيض وأسود"، وأخيرا "فقاقيع". استطاعت كل هذه الافلام أن تفرض نفسها في المسابقات الرسمية المصرية ليحصل بعضها على مراكز متقدمة.

ففيلم "أكمِل" حصل على المركز الثاني في مسابقة جامعة الإسكندرية، والرابع على مستوى الجمهورية في "مسابقة إبداع"، التي تنظمها وزارة الشباب والرياضة في مصر، ويتحدت الفيلم عن السعي وراء الهدف.





أما فيلم"نوستاليجا" فقد حصل على المركز الثالث والرابع في "مسابقة إبداع" أيضاً، ويدور عن ظاهرة النفاق التي انتشرت في المجتمع، وحنين الشباب إلى الماضي وأيام البراءة والطفولة.





ومثله، فيلم "أبيض وأسود"، الذي فاز بالمرتبة الأولى في "مسابقة جامعة الإسكندرية للأفلام القصيرة". تدور قصة الفيلم عن الكأس، الذي يمكن أن نستخدمه في شرب الماء أو تناول الخمر، فحامله فقط يحدد إن كان سيستخدمه في الخير أم الشر.






صعوبات وتفاعل


من أهم المعوقات لعمل الفريق الشبابي "الحصول على التصريحات الأمنية، لأن معظم أفلامنا تصور في الشارع، لذلك دائما نخشى أن نصطدم بالأمن، الذي سوف يأخد منا الكاميرا في حالة عدم توافر التصريح" بحسب نور.

لذا ترى شباب الفريق يرفعون شعار "لا يأس مع الشباب" في مواجهة أي عائق أمامهم، حتى يجتازوه ويصلوا إلى هدفهم. وفيما يتعلق بأزمة التمويل، تم تخطيهما بمساهمة كل منهم بجزء من ماله الخاص، ولتيسير عملية الإنتاج عليهم اشتروا كاميرا خاصة بهم.


طموح وأحلام


وأعرب نور لـ "هافينغتون بوست عربي" عن طموح الفريق تقديم أفلام تناقش ايجابيات المجتمع المصري، وتلقي الضوء على الشخصيات التي تستطيع مقاومة السلبيات من حولها، “فنحن نحلم بأن نصل بأفلامنا إلى كل بيت في مصر والوطن العربي، وأن نناقش كافة مشاكل الشباب وطرح حلول مناسبة لها، لأن طرح المشكلة دون وضع حل مناسب لها يحولها لظاهرة منتشرة بين الشباب".

حول الويب

أبيض و أسود - فيلم قصير - صوت الشارع ميديا - YouTube

ميوبيا - فيلم قصير - صوت الشارع ميديا - YouTube

أكمِل - فيلم قصير- صوت الشارع ميديا - YouTube

نوستالجيا - فيلم قصير - صوت الشارع ميديا - YouTube

"صوت الشارع ميديا" بدون مقر .. وحصد 5 جوائز خلال سنتين - بوابة الشباب