"جنيف" جديدة حول سوريا وسط ضغوط أميركية على المعارضة

تم النشر: تم التحديث:
STAFFAN DE MISTURA
FABRICE COFFRINI via Getty Images

أعلن موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا "ستافان دي ميستورا"، الاثنين 25 يناير/ كانون الثاني 2016، أن الجولة الجديدة من محادثات السلام الهادفة لحلّ النزاع السوري ستبدأ الجمعة في جنيف على أن تستمر لـ6 أشهر، فيما تحدث أعضاء بالمعارضة السورية عن ضغوط أميركية مارسها وزير الخارجية جون كيري على الوفد المفاوض لحضور المؤتمر والتخلي عن بعض شروطها.

وكان أعضاء وفد المعارضة السورية لمباحثات جينيف قد أكدوا أنهم لن يشاركوا في المحادثات إلا بعد وقف القصف اليومي الذي يقوم به نظام بشار الأسد، ورفع الحصار عن المناطق التي تطوقها قوات النظام منذ أشهر والإفراج عن المحتجزين.

دي ميستورا قال خلال مؤتمر صحافي "ستوجّه الدعوات غداً الثلاثاء وستبدأ المحادثات في 29 كانون الثاني/يناير".

ويطالب مجلس الأمن الدولي أن تضمن المحادثات أكبر تمثيل للسوريين، وأن الوفود التي ستشارك في المفاوضات لا بد أن تكون فيها نسبة من النساء وفقاً لـ "دي مستورا".

وأكد "دي مستورا" على عدم تكرار أخطاء جنيف 2، وحرصهم الشديد على القيام ببداية صحيحة في المفاوضات المقبلة.

وأشار إلى أن المحادثات ستركز على وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات


ضغوط أميركية على المعارضة


من جانبه أكد كبير المفاوضين بوفد ثوار سوريا في وقت سابق الاثنين عن وجود ضغوط يتعرض لها الوفد من قبل واشنطن بشأن محادثات جنيف للتفاوض مع نظام بشار الأسد.

علوش، قال إنه يتعرض لضغط من جانب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لحضور محادثات السلام، وأوضح أنه سيكون هناك رد قوي على الضغط الأمريكي لكنه لم يقدم تفاصيل.

فيما أكد أحد أعضاء وفد التفاوض أن المعارضة السورية تحسم موقفها من المشاركة في محادثات جنيف في اجتماع تعقده الثلاثاء في الرياض تحت وطأة ضغوط أميركية كبيرة تتعرض لها.

فؤاد عليكو ممثل المجلس الوطني الكردي في الائتلاف السوري المعارض وعضو الوفد المفاوض المنبثق عن الهيئة العليا للتفاوض، قال لوكالة "فرانس برس" أن اللقاء الأخير بين جون كيري ورياض حجاب، منسق الهيئة العليا للمفاوضات، السبت في الرياض "لم يكن مريحا ولا إيجابيا"، مضيفا أن الوزير الاميركي قال لمحدثيه: "ستخسرون أصدقاءكم، في حال لم تذهبوا إلى جنيف".

وتصر قوى المعارضة السورية على أن تستند المفاوضات إلى بيان جنيف-1 الصادر في يونيو 2012 والذي ينص على تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات تنفيذية كاملة، ويعني هذا البند وفق المعارضة تجريد الرئيس السوري بشار الأسد من صلاحياته، رافضة أي دور له في المرحلة الانتقالية.

وتدفع الأمم المتحدة وواشنطن وموسكو في اتجاه اتمام جولة التفاوض. والتركيز بات على كيفية التخلص من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وتراجع الكلام عن مصير الأسد.

من جهة أخرى، يستمر الخلاف حول تشكيلة الوفد المعارض إلى المفاوضات. إذ رفضت موسكو وجود من اسمتهم "إرهابيين، بينما يطالب معارضون بتوسيع التمثيل ليشمل أطيافا أخرى من المعارضة بينهم حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وتيار "قمح" برئاسة هيثم مناع.

وقال عليكو حول هذا الموضوع: نحن مصرون على أن تكون الهيئة العليا هي من تشكل الوفد ولا نقبل إضافة أسماء جديدة".


ضغوط دبلوماسية لبدء المفاوضات


ودعا كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف الاثنين موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إلى "الإسراع في تحديد موعد بدء المفاوضات بين السوريين"، وفق ما أفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها.

وتعليقاً على مسألة تأجيل اجتماع جنيف، قال وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو إن هناك بعض الدول (لم يسمها) تحاول التدخل في وفد المعارضة السورية، مؤكداً أن بلاده تعارض ذلك.

وأوضح أوغلو أن المطالبة بمشاركة تنظيمات مثل "وحدات حماية الشعب" (الكردية)، في وفد المعارضة، إنما يعد إجهاضاً للمفاوضات، مشدداً على أن مثل هذه المطالبات "خطيرة للغاية".

وكان يفترض أن تبداً المفاوضات اليوم، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت إرجاءها أياماً، بعد أن برزت خلافات تتعلق خصوصاً بتشكيلة وفد المعارضة إلى المفاوضات، فيما تسجل المعارضة أيضاً تحفظات على مضمون المفاوضات المرتقبة.

وذكرت الخارجية الروسية أن كيري ولافروف ناقشا في اتصال هاتفي تم بمبادرة من كيري "الاستعدادات لتنظيم مفاوضات بين السلطات السورية وقوى المعارضة بإشراف الأمم المتحدة في جنيف بهدف التوصل إلى حل للنزاع السوري".