نائبة بالبرلمان المصري بمناسبة 25 يناير: "الدكر يورينا نفسه.. ودعوات التظاهر أونطة في أونطة"

تم النشر: تم التحديث:
SS
Agencia Mexico

طالبت نائبة بمجلس النواب المصري السلطات الأمنية بالتعامل بحسم مع الداعين للتظاهر في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، قائلة: "اللي هينزل هو المسؤول عن نفسه، والدكر ينزل ويورينا نفسه، مع إني عارفة إن الدعوات دي كلها أونطة في أونطة".

وقالت النائبة غادة صقر، عضوة المجلس بمحافظة دمياط، إنها ستحتفل مع أبناء دائرتها يوم 25 يناير مع رجال الشرطة، الذين يدفعون حياتهم يومياً للحفاظ على أمن واستقرار البلد والتصدي للأعمال "الإرهابية التي تقوم بها الجماعات المحظورة"، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وقدمت النائبة التهنئة لرجال الأمن بمناسبة عيد الشرطة، الذي يتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير والتي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، مضيفة "أن المصريين لن يسمحوا لأحد بأن يفسد فرحتهم واحتفالهم يوم 25 يناير بعيد الشرطة".

واعتبرت صقر أن زيارة الرئيس الصيني الأخيرة إلى مصر دليل على عودة الأمن إلى الشارع مرة أخرى، وأرجعت ذلك إلى دور الجيش والشرطة المصرية.

وتشهد مصر هذا الأسبوع تكثيفاً أمنياً كبيراً، بسبب الدعوات إلى التظاهر في الذكرى الخامسة لثورة يناير، في ظل تحذيرات مكررة من قبل أجهزة أمنية وسيادية مصرية من التظاهر في هذا اليوم.

وتوالت الدعوات من قبل المعارضين للنظام المصري للتظاهر في 25 يناير/ كانون الثاني، وكانت جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية، الحليف لها وعدة حركات شبابية و"ثورية" قد دعت للتظاهر في 25 يناير في كل ميادين مصر.

ورداً على هذه الدعوات حذرت وزارة الداخلية من أن أي خروج على القانون خلال الاحتفالات بعيد الشرطة سيكون مصير صاحبه الاعتقال أو القتل بالرصاص الحي.