رسالة ميركل للمهاجرين: لا مكان في مجتمعنا لمن يعادي السامية وإسرائيل

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
المستشارة الألمانية ميركل | Florian Gaertner via Getty Images

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، السبت 23 يناير/كانون الثاني 2016، إلى "التحرك بشكل مكثف" بوجه معاداة السامية، داعية الى التنبه من الشبان الذين ينحدرون من بلدان "تتفشى فيها معاداة السامية والكراهية لإسرائيل".

وفي كلمتها الأسبوعية المصورة على شريط فيديو، اعتبرت ميركل التي ستفتتح، الاثنين المقبل، في برلين معرضاً مخصصاً لـ"فن المحرقة"، أن "معاداة السامية أكثر تفشياً مما نتصور. لذلك يتعين علينا القيام بتحركات كثيفة لدرئها".

ودعت المستشارة الى أخذ الهواجس التي عبر عنها أواخر نوفمبر/تشرين الثاني رئيس المركز المركزي لليهود في ألمانيا، يوسف شوستر "على محمل الجد".

وأعرب شوستر عن قلقه من مجيء أعداد كبيرة من طالبي اللجوء "من ثقافات تترسخ فيها الكراهية والتعصب ضد اليهود".

واستضافت ألمانيا في 2015 حوالي 1،1 مليون طالب لجوء، قد هرب معظمهم من الحروب والاضطهادات في سوريا والعراق وأفغانستان.

وشددت ميركل على القول: "يجب أن نولي هذه المسألة اهتمامنا، وبالتحديد لدى الشبان (المنحدرين) من بلدان تتفشى فيها الكراهية لإسرائيل واليهود". لكنها لم تسمِّ بلداً بعينه أو تتطرق الى طالبي اللجوء.

وقالت ميركل: "نلاحظ في بعض المدارس وفي بعض المراكز مظاهر (معادية للسامية) يقوم بها شبان، ويتعين على كل راشد التصدي لها".

وأضافت "يتعين علينا أيضاً أن نشجع التلامذة الذين لا يفكّرون بهذه الطريقة، حتى نجعلهم قادرين على أن يقولوا بصراحة إن ذلك يجب ألا يحصل".

وخلصت ميركل الى القول: "يمكن دائماً وأبداً البحث عن ذرائع وحجج، لكن يجب أن يكون واضحاً أيضاً، لا مكان في مجتمعنا لمعاداة السامية.. يجب بكل بساطة أن يكون هذا الأمر واضحاً".