كيف أخذ بايرن ميونخ الألماني منافسيه "ورا مصنع الكراسي" المصري؟

تم النشر: تم التحديث:
FACTORY
social media

بعثت الصفحة الرسمية لفريق بايرن ميونخ الألماني الشهير على فيسبوك رسالة باللغة العربية إلى مشجعيها المصريين، حيث ظهر نجوم الفريق البافاري العالميون ماريو جوتزه وليفاندوفسكي وألابا وفرانك ريبري ونوير وغيرهم في مقطع فيديو نشرته الخميس 21 يناير/كانون الثاني 2016 بعنوان "ربما علينا أن نذكّركم بين الحين و الآخر أين تجدون منافسي البايرن؟"، ليردد فيه اللاعبون باللغة العربية المثل المصري "ورا مصنع الكراسي".

ربما علينا أن نذكركم بين الحين و الآخر أين تجدوا منافسي البايرن؟ ;)#ميا_سان_ميا

Posté par FC Bayern München sur jeudi 21 janvier 2016


وانتشر الفيديو على نطاق واسع بين المصريين والعرب ليطرح الجميع السؤال عن كيف وصل المثل المصري إلى نجوم بايرن، وكيف تأثّروا به إلى هذه الدرجة، وهل يدركون معنى ما يقولون؟.

وتعود قصة ارتباط الفريق الألماني بالمثل المصري إلى عام 2012، حينما نشرت صفحة بايرن على فيسبوك نبأ توصُّل النادي إلى اتفاق مع نادي الأهلي المصري لإقامة مباراة ودية بين الفريقين في الدوحة، ليردَّ أحد مشجّعي الأهلي بجملة "El Ahly will take you behind the factory of the chairs.. وهي ترجمة لعبارة "الأهلي سوف يأخذكم وراء مصنع الكراسي".

لاقى تعليق المشجّع الأهلاوي تفاعلاً كبيراً من المشجعين العرب، وهو ما دفع القائمين على صفحة بايرن ميونخ إلى سؤال المشجّع عن معنى الجملة، ليردَّ المشجّع بأنّه مثلٌ مصري "يقال حين يحقق طرفٌ انتصاراً كاسحاً على غريمه".

factory bayern


الحقيقة وراء "مصنع الكراسي"


في الخمسينيات من القرن الماضي أنشأت الحكومة المصرية مصنعاً للكراسي بين منطقتي الوراق وإمبابة في مدينة الجيزة، وتميز المصنع بمساحته الكبيرة جداً التي تقارب، بحسب الروايات المتواترة، 50 فداناً.

مع الوقت قلَّ نشاط المصنع، وتمَّ تسريح العمال، لتصبح هذه المساحة الكبيرة من الأرض التي أقيم عليها المصنع خالية تماماً.

ووجد مدمنو المخدرات وراغبو المتعة الحرام الفرصة سانحة لاستغلال هذه المساحة من الأرض في الأعمال الإجرامية والمنافية للآداب، لتشتهر هذه المنطقة بسوء السمعة وكونها مرتعاً للخارجين عن القانون.

مع الوقت بدأ أهالي المنطقة في استخدام مصطلح "ورا مصنع الكراسي" للتعبير عن أيّ عمل منافٍ للآداب أو خارج عن القانون، وبدأوا الاستدلال بهذا المثل حين يقصدون ذلك، وطوّره البعض إلى الاستخدام في حالات الإذلال أو الهزيمة النكراء.

واختفى المثل لبعض الوقت قبل أن يعيده الممثل الكوميدي أحمد مكّي إلى الأذهان بعدما استخدمه في أحد أفلامه، على لسان الشخصية الكوميدية الشهيرة "حزلئوم"، لينتشر في ربوع مصر.



وخرج المثل إلى العالمية عبر المشجع الأهلاوي الذي كتبه على صفحة بايرن ميونخ، حيث أبدى القائمون على صفحة النادي الألماني إعجاباً شديداً به واستخدموه بعد مباراة فريقهم الهامة ضد بوروسيا دورتموند في نوفمبر 2013 التي انتهت بفوز البافاري بثلاثية دون رد ليؤكدوا في رسالة لمشجعيهم المصريين أن بايرن أخذ دورتموند "ورا مصنع الكراسي".

ومن هنا بات مثل "ورا مصنع الكراسي" هو المفضل بالنسبة لبايرن وقت الفوز على الخصوم، وخرج القائمون على الصفحة الرسمية للنادي بهذا الفيديو من جديد الخميس 21 يناير/كانون الثاني 2016 بعد اكتساح فريقهم الجميع وتصدُّره الدوري الألماني والمرور بسهولة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

factory bayern mu