ليتفيننكو ليس الوحيد.. تعرف على أبرز المعارضين المقتولين في عهد بوتين

تم النشر: تم التحديث:
1
1

رغم أن القضاء البريطاني وجه أصابع اتهام واضحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعطاء الأوامر بقتل المعارض الروسي ألكسندر ليتفيننكو الذي اعتنق الإسلام بالسم في لندن، إلا أن هناك قائمة من منتقدي بوتين بين قتيل وسجين ومختطف تنتظر العدالة والقصاص والإنصاف بحقها.

فحسب أقوال لجنة حماية الصحفيين، قتل في روسيا 56 صحفياً منذ عام 1992.

النسخة الأميركية لهافينغتون بوست رصدت، الخميس 21 يناير/كانون الثاني 2016، قائمة تشمل أبرز منتقدي الكرملين الذين قتلوا أو سُجنوا في العقد المنصرم.


بوريس نمتسوف


قتل بوريس نمتسوف، أحد أبرز منتقدي الفساد في روسيا، برصاصة في فبراير/شباط 2014، بالقرب من الكرملين.

نمتسوف الذي تولى مهام نائب رئيس الوزراء، كان يعمل قبل مقتله على تقرير حول دور روسيا في الثورات الانفصالية شرق أوكرانيا عام 2014.

كما حل ضيفاً على برنامج إذاعي على الراديو وشجع الروسيين على الاحتجاج ضد بوتين ليلة مقتله.

في ديسمبر/كانون الأول 2015، خلُص محققون روس إلى 4 مشتبه بهم في ملابسات مقتله، غير أن رئيس هيئة التحقيقات الروسية أعلن انتهاء التحقيقات في مقتل نمتسوف من دون أن يصرح بأسماء مرتكبي الحادث. وتلوم أرملة نمتسوف الحكومة الروسية على مقتل زوجها.


آنا بوليتكوفسكايا


لقيت آنا بوليتكوفسكايا، وهي صحفية تحقيقات انتقدت سياسات الكرملين في الشيشان، حتفها في مبنى سكني لموسكو عام 2006.

في عام 2014، حُكم على 5 رجال متهمين بقتلها، لكن مراقبين يقولون إن السلطات الروسية تعمدت التلكؤ لكي لا يلاحق الشخص الذي أصدر الأمر بتصفية حياتها.

أناستاسيا بابوروفا وستانيسلاف ماركيلوف

قتلت الصحفية أناستاسيا بابوروفا، والمحامي في مجال حقوق الإنسان ستانيسلاف ماركيلوف، بالرصاص أثناء جولة وسط موسكو عام 2009.

كان ماركيلوف وبابوروفا موكلين بتمثيل مواطنين شيشان اختفى ذووهم في ظروف غامضة، حسب ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وكانت بابوروفا صحفية حرة تعمل لصالح صحيفة Novaya Gazeta شديدة النقد لبوتين.

عام 2011، قضت المحكمة الروسية بتجريم شخص يحمل أفكار النازيين الجدد هو وصديقته بمقتل ماركيلوف وبابوروفا.


بوريس بيريزوفسكي


عثر على بوريس بيريزوفسكي، وهو ملياردير روسي ساعد بوتين لاعتلاء سدة الحكم، ميتاً في منزله بإنكلترا عام 2013.

ورغم أن مقتله بدا انتحاراً، إلا أن الشرطة لم تتمكن من استبعاد أسباب أخرى قد تكون أدت لمقتله، بما في ذلك ضلوع جهة أخرى في الجريمة.

وقال مارك غاليوتي، الخبير في الشؤون العالمية، إن الرئيس الروسي ربما خشي دعم بيريزوفسكي لمنافس سياسي خصم له.

وكان بيريزوفسكي فرّ من روسيا عام 2000، متهماً بوتين بضلوعه في "جميع الأحداث والجرائم الكبرى في روسيا".


ميخائيل خضركوفسكي


حكم على ميخائيل خضركوفسكي، أحد أبرز منقدي بوتين وأغنى أغنياء روسيا، بالسجن 10 أعوام عام 2003 بتهم تتعلق بالتلاعب في الضرائب.

ورغم أن بوتين أصدر عفواً عنه في بداية عام 2014، إلا أن روسيا طالبت بمذكرة توقيف دولية بحق خضركوفسكي في ديسمبر/كانون الأول بتهمة قتل عمدة بلدة في سيبيريا.

حول الويب

أخبار Google

الحرب السوفيتية في أفغانستان - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ما تفسير مسلسل قتل المعارضين بمصر؟

لا عجب في زمن العجب