لهذه الأسباب عليك أن تحتفل بـ "اليوم العالمي للأحضان"

تم النشر: تم التحديث:
WARM HUG
Jamie Grill via Getty Images

يحتفل العالم في 21 يناير/كانون الثاني بمرور 30 عاماً على اليوم العالمي للعناق National Hug Day، وكان الأميركي كيفين زابورني أول من اقترح الاحتفال في ولاية ميشيغان في العام 1986، حين وجد أن الناس قد تجد حرجاً في التعبير عن مشاعرها للأصدقاء وأفراد العائلة علناً.

من هنا جاءت فكرة الاحتفال بالعناق في 21 يناير/كانون الثاني، بين يومين آخرين يظهر بهما الناس مشاعرهم؛ وهما عيد رأس السنة في بداية شهر يناير/كانون الثاني وعيد الحب في شهر فبراير/شباط.

ولكن لماذا نحتاج إلى العناق؟ نظرية الأحضان تؤثر بصورة كبيرة في علاج الآلام والأمراض وتحسّن المزاج العام وتقلل من الغضب والاكتئاب والشعور بالوحدة.

تقول المعالجة الأسرية فيرجينا ساتير، “نحتاج إلى 4 أحضان يومية لنحيا بسعادة، و8 لعلاج مشكلاتنا و12 عناقاً لننمو ونتطور”.


8 فوائد العناق




1- يؤكد الباحثون أن الحضن العميق يفيد في بناء الثقة والإحساس بالأمان لدى الطرفين، ويفتح المجال للتواصل الصادق.

2- يساعد العناق في إفراز هرمون الاوكسيتوسين والذي يسمى هرمون الحب، ويقلل من الشعور بالوحدة والعزلة.

3- يزيد من مستويات هرمون السعادة "السيروتونين"، الذي بدوره يساعد في تحسين المزاج والشعور بالسعادة، خاصةً إذا عانقت شخصاً لمدة طويلة.

4- يسهم العناق في تقوية الجهاز المناعي، خاصةً أن الضغط بلطف على القفص الصدري يحفز الغدد الصماء على إفراز الهرمونات المنظمة للتوازن بالجسم وإنتاج كرات الدم البيضاء، التي تقوم بدورها في الحفاظ على صحة الجسم وخلوّه من الأمراض.

5- يُشعرك العناق بالثقة بالنفس وحب الذات، فحاسة اللمس إحدى أهم الحواس التي تمنحنا إياها أسرنا منذ اللحظة الأولى لولادتنا، ومن ثم يصبح اللمس جزءاً رئيسياً من النظام العصبي؛ لذلك تظل الأحضان وسيلة ارتباط بمن نحب، وهو ما يشعرنا بأننا مازالنا محبوبين.

6- حتى عضلات الجسم تتأثر بالعناق، فالأحضان تقلل من الألم وتوتر الجسم وتعمل على راحة العضلات وتهدئة الأوجاع عن طريق تنظيم أداء الدورة الدموية.

7- تُعلّمنا الأحضان فن المشاركة، ذلك لأنك ترسل وتستقبل مشاعر من الطرف الذي تعانقه، وهو ما يُعلمنا كيف نتبادل مشاعر الحب من دون أنانية.

8- يمنحك العناق فرصة التأمل والابتسام لتتدفق الطاقة الإيجابية داخلك، وبذلك تخرج من أنماط التفكير التقليدية.


احضن الشجر




deep hug

إذا لم تجد من تعانقه جرّب أن تعانق شجرة. يقول مؤلف كتاب Blinded by Science ماثيو سيلفرستون إن هناك أكثر من بحث علمي - تم الإشارة إليها في الكتاب - أكد أن عناق الشجر يفيد في علاج نقص الانتباه والنشاط المفرط وزيادة مستويات التركيز والاكتئاب والقدرة على تخفيف آلام الصداع، حتى أن عناق الأطفال للشجر يرفع من معدلات الإدراك لديهم إلى جانب تنمية عواطفهم ومهاراتهم عند تفاعلهم مع البيئة.

حول الويب

الأحضان والقبلات تنهي خلاف مورينيو وكوستا - العربية.نت | الصفحة ...

واشنطن بوست: الفرنسيون يتضامنون مع بلادهم ضد الإرهاب بتبادل الأحضان

للباحثين عن "الحنية"..نشطاء على فيس بوك يطلقون دعوة عامة"للأحضان الحرة"

لو بتسأل الحضن علاج ولا قلة أدب.. شوف العلم بيقولك إيه