شعبية ميركل تتراجع بسبب مشاكل اللاجئين في ألمانيا

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
ASSOCIATED PRESS

أظهر مسح نُشر الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني 2016، تراجعاً جديداً في شعبية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وكتلتها المحافظة؛ بسبب طريقة تعاملها مع أزمة اللاجئين ومخاوف بشأن الجريمة والأمن بعد اعتداءات على نساء في ليلة رأس العام الجديد بمدينة كولونيا.

وأثارت سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها ميركل مع اللاجئين وإصرارها على قدرة ألمانيا على استيعاب 1.1 مليون لاجئ العام الماضي والمزيد العام الجاري توتر السلطات المحلية وأدت إلى انقسام في ائتلافها.

وألقي بمعظم اللوم في أعمال التحرش الجنسي ضد نساء في كولونيا ومدن ألمانية أخرى ليلة رأس العام الجديد على مهاجرين، ما عمّق الشكوك تجاه سياسة المستشارة الألمانية.

ورغم ذلك لا تزال ميركل تحتفظ بشعبية أكبر بكثير من منافسها سيجمار جابرييل المنتمي للديمقراطيين الاشتراكيين وتتصدر كتلتها المحافظة استطلاعات الرأي.

وأظهر المسح الذي أجراه معهد فورسا تراجع شعبية المحافظين بزعامة ميركل بنسبة 1% لتصل الى 37%، وهو أقل مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني، بينما ارتفعت شعبية حزب البديل لألمانيا المنتمي لليمين نقطة مئوية إلى 10%.

علاوة على ذلك تراجعت شعبية ميركل 4% لتصل إلى 44%.

ورغم التراجع لا تزال تتفوق المستشارة الألمانية على منافسها جابرييل الذي ارتفعت شعبيته 1% لتصل إلى 16%.

حول الويب

أوروبا - فيديو - ألمانيا: تراجع شعبية ميركل على خلفية أزمة اللاجئين

استطلاع: شعبية ميركل تتراجع بسبب اللاجئين | الوفد

تراجع شعبية ميركل إلى أدنى مستوى على خلفية اللاجئين