كيف تجهّز قارب الهجرة؟.. صفحة على فيسبوك أطلقها عراقيون وسوريون تقدّم نصائحها للاجئين

تم النشر: تم التحديث:
BOATS REFUGEES
صورة أرشيفية لقوارب لاجئين | Anadolu Agency via Getty Images

تعكف مجموعة من المتطوعين العراقيين والسوريين على إدارة شبكة رقمية على فيسبوك، تديرها سيدة إسبانية، لمساعدة المهاجرين على الوصول بحراً إلى أوروبا.

وتقدم المجموعة-بحسب تقرير نشره موقع فوكاتيف الأميركي، الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني 2016، النصائح إلى المسافرين حول ما يحتاجون إليه بدءاً بكيفية تشغيل القارب إلى أسلوب التعرّف على المتاجرين في البشر الذين يهددون اللاجئين ويسيئون معاملتهم.

وقالت الإسبانية أنجليز دي أندريز (46 عاماً): "هدفنا الحالي هو عدم حدوث أي وفيات بالبحر".

يأتي ذلك بينما أنشأت المجموعة شبكة على فيسبوك تحمل اسم"الفريق العربي لإنقاذ اللاجئين" في أغسطس/ آب 2015، حيث شرعت في جمع الملابس للمهاجرين المعدمين.

وقامت المجموعة منذ ذلك الحين بتوسيع دائرة عملياتها بعدة سبل، بما في ذلك ربط الوافدين الجدد بمنظمات تقدم الدواء والمأوى والتعليم. وتضم المجموعة قبطاناً سورياً يعيش حالياً في ألمانيا ويقدم مساعدات متعلقة بالإبحار للقوارب من خلال استخدام خرائط غوغل وتطبيق واتس آب.

ونقل فوكاتيف عن أحد أعضاء المجموعة –وهو متطوع عراقي يبلغ من العمر 25 عاماً ويدرس اللغة الهولندية حالياً في هولندا– قوله: "فقدت أسرتي في العراق. الحكومة تقتل المسلمين السنة وتزج بهم في السجون وأنا سني".

والآن وبعد وصوله إلى أوروبا بـ6 أشهر، يتولى إدارة العمليات اليومية لشبكة الإنقاذ، ويساعد اللاجئين على التواصل مع السلطات فور وصولهم. ويقوم المتطوع أيضاً بالإبلاغ عن أي مهربين خطيرين ويوفر المعلومات حول اللاجئين المفقودين أو المعرضين للمخاطر.

ومع ذلك، يزعم أنهم كثيراً ما يتجاهلون رسائله. وأضاف: "السلطات التركية واليونانية لا تنصت إلينا بالفعل".

تضم مجموعة فيسبوك أكثر من 9000 عضو ونحو 100 متطوع يعملون في نوبات من أجل استقبال مكالمات الطوارئ للاجئين.

ويذكر المتطوعون أنهم لا يخشون الاعتقال، على غرار النشطاء الأوروبيين الذين تم اعتقالهم أخيراً بتهمة مساعدة اللاجئين على الإبرار على جزيرة ليسبوس اليونانية، نظراً لإدارة شبكتهم بالكامل عن طريق الإنترنت.

ويتم تنفيذ الأنشطة بالكامل من خلال تطبيق واتس آب أو فيسبوك أو من خلال الهاتف. وتعتبر أندريز العضو الوحيد غير العربي ضمن قيادة المجموعة.