صعوبة النوم والنهوض من السرير.. طبيب يشرح أضرار وضع الهاتف النقّال بغرفة الرقود

تم النشر: تم التحديث:
TNFS
social media

نصح البروفسور الدكتور "حكمت يلماز" المدرس بقسم الأعصاب في جامعة "مانيسا جلال بايار" التركية، بإبعاد الهاتف المحمول عن غرفة النوم، بعد الساعة الـ (23:00)، للحصول على نوم صحي، لأن الأشعة والضوء المنبعثين عنه يؤخّران النوم.


وقال يلماز إن إفراز هرمون الميلاتونين (يساعد على النوم)، يكون بمستوى معين خلال الليل، غير أن الجلوس خلف الحاسوب، أو استخدام الهاتف يقلل من بلوغ إفرازه للذروة، وهذا ما يؤخر الخلود للنوم.

hatfnqal


يلماز، عضو مجلس إدارة جمعية الأناضول لأبحاث النوم أشار إلى قدوم نحو 20 شخصاً كل يوم إلى مركز الجمعية يشتكون من عدم الاستيقاظ صباحاً، واضطرابات تنفسية والتحرك الزائد خلال النوم، إلى جانب الأرق والنوم المفرط، وأن المركز في حالة الضرورة، يضع المريض يوماً أو يومين، في حجرة مجهّزة بالأجهزة الإلكترونية لمراقبة نومه.


ومن أبرز الأعراض التي يعاني منها روّاد المركز المختص بمشاكل النوم وفقاً ليلماز صعوبة النهوض من السرير عند الاستيقاظ، معزياً ذلك إلى التأخّر في النوم ليلاً.

وذكر يلماز، أن قلة النوم تؤدي إلى موت الخلايا المبرمجة، وتحدّ من مقاومة الجسم للأمراض، وقد تسبّب جفاف البشرة، فضلاً عن "الضعف الجنسي، والنسيان" على المدى البعيد، أما النوم بالقدر الكافي فيقوّي جهاز المناعة.