سيّدات مصر أكثر سمنة من الرجال بمعدل 75% إلى 61%

تم النشر: تم التحديث:
ASSMNFYMSR
زيادة الوزن في مصر | السمن في مصر

أظهر مسح الجوانب الصحية لعام 2015 الذي أعلنته وزارة الصحة المصرية الاثنين 18 يناير/ كانون الثاني 2016، في مؤتمر صحفي، أن السيدات في مصر أسمن من الرجال، وأن ثلاثة أرباع المصريات (75%)، في الفئة العمرية ما بين 15 وحتى 59 سنة، يعانين من زيادة الوزن أو السمنة، بينما يعاني 61% من الرجال المصريين من زيادة الوزن أو السمنة في نفس الفئة العمرية.


وتفيد منظمة الصحة العالمية بأن السمنة انتشارها بين النساء أكثر من الرجال، وأن الولايات المتحدة تحتل صدارة الدول التي يعاني مواطنوها بشكل أكبر من ارتفاع الوزن، بينما تحتل مصر الصدارة في قائمة الدول العربية الـ 10 الأكثر تضرراً من السمنة.

ويبلغ عدد الذين يعانون من السمنة في مصر بحسب الصحة العالمية، 18 مليوناً أي ما يمثل نسبة 35.9 % من السكان.

واعتمد المسح، الذي أصدرته وزارة الصحة بالتعاون مع جهات مانحة، على حساب مؤشّر كتلة الجسم عن طريق قسمة الوزن بالكيلو جرام على مربع الطول بالمتر، ويستخدم هذا المؤشر للتعرف على كل من النحافة وزيادة الوزن لدى البالغين.

وأشار المسح إلى أن أكثر من نصف السيدات في سن 15 إلى 59 سنة، ممن خضعن للمسح، كن بدينات، و26% من هذه الفئة عانين من زيادة الوزن، أما بقية السيدات في هذا العمر فمعظمهن كن في المعدل الطبيعي، و1% فقط تم تصنيفهن على أنهن "نحيفات" أو لديهن سوء تغذية.


الزواج يسبب السمنة


وأظهر المسح أن نسبة زيادة الوزن ترتفع بدرجة كبيرة لدى السيدات اللاتي سبق لهن الزواج، إذ أن 45.3% ممن لم يسبق لهن الزواج، من مختلف الأعمار، يعانين من زيادة الوزن أو السمنة، بينما تصل النسبة بين من سبق لهن الزواج إلى ما يقرب من الضعف، بحسب ما أظهرت نتائج المسح الصحي.

وأوضحت إحصائية المسح أن "السيدات والرجال في ريف الوجه القبلي ومحافظات الحدود أقل عرضة للسمنة وزيادة الوزن بالمقارنة بالسيدات والرجال في المناطق الأخرى".


سمنة الرجال تزيد مع السنّ


وقالت وزارة الصحة المصرية إن نسبة السمنة أو الوزن الزائد بين الرجال تنخفض مقارنةً بالسيدات من مختلف الأعمار، إلا أن هناك علاقة واضحة في المسح بين العمر وبين مؤشر كتلة الجسم لدى كل من الرجال والنساء.

حيث أشارت إلى أنّ زيادة الوزن أو السمنة تنتشر بين ثلث الرجال من الفئة العمرية 15 إلى 19 سنة، إلا أنها تزيد عن النصف بين الفئة من 25 إلى 29 سنة، وتصل ذروتها بين الرجال ما بين 50 إلى 54 سنة، لتقترب النسبة في تلك الفئة من 80%.

ويعاني أغلبية الرجال في عمر 25 سنة أو أكبر من زيادة في الوزن أو السمنة، وتصل هذه النسبة لأعلى حد عند 79% من الرجال في العمر ما بين 50 إلى 54 سنة.

بالمقابل، تصل نسبة كل من زيادة الوزن أو السمنة بين السيدات من الفئة العمرية 15 إلى 19 سنة لتصل إلى 42%، وإنها تصل إلى أكثر من الضعف بين السيدات من عمر 40 سنة فأكثر.


الشباب العاطل أقل سمنة!


وترتكز نسبة كبيرة من الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة في من يعملون مقابل عائد مادي، مقارنة بمن لا يعملون، ويرجع المسح هذا إلى أن عدداً كبيراً من الذين يعانون من بطالة من فئة الشباب تتميز بدرجة أقل من الوزن الزائد.

وتزيد نسبة الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة مع زيادة مؤشر الثروة، ويظهر هذا الأمر بوضوح في الرجال بدرجة أكبر من السيدات.

وحول ارتباط الأمراض بالسمنة، أظهر التقرير أن حوالي 1 من كل 6 سيدات ورجال في العمر 15-59 سنة تم تصنيفهم على أنهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وأن السيدات البدينات كن أكثر عرضة بخمس مرات، بينما الرجال البدينون كانوا أكثر عرضة بثلاث مرات للإصابة بارتفاع ضغط الدم من السيدات والرجال في الوزن الطبيعي.