المرزوقي: لو كنت رئيساً لفتحت تونس للاجئين.. لكني سأفتح بيتي لعائلة سورية

تم النشر: تم التحديث:
MONCEF MARZOUKI
ASSOCIATED PRESS

أعلن الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي، الثلاثاء 19 يناير/كانون الثاني 2016، عن قراره استضافة عائلة سورية لاجئة في بيته، مؤكداً أنه لو كان في موقع رئيس البلاد "لفتح الأبواب أمام هؤلاء اللاجئين".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم في إسطنبول التركية، على هامش مشاركته في "الملتقى السوري الأول للتمكين المجتمعي"، الذي ينظمه "المعهد السوري الإنساني للتمكين الوطني" (غير حكومي).

وقال المرزوقي: "قررت أن أستضيف عائلة سورية في بيتي (لم يحدد متى، ومن هذه العائلة، أو أية تفاصيل أخرى)، حيث لا أستطيع فتح أبواب تونس، وأسأل الزعماء العرب: هل ستستمرون في غلق عقولكم وقلوبكم للسوريين؟ وهل هم من سكان المريخ؟".

وأشار إلى أنه كان سيطلب من الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي "فتح أبواب تونس للأخوة السوريين والتي لا يجب أن تبقى مغلقة"، مضيفاً أن "الشعب التونسي مستعد لاستقبال مثل هذه العائلات، كونه استقبل من قبل مليوني ليبي، ولكنه (السبسي) رفض هذا الأمر واعتذر للشعب السوري عن التقصير الذي لا يتحمل مسؤوليته".

ورأى أن "أكبر خطر يهدد سوريا هو تفريق الشعب لطوائف"، داعياً السوريين إلى الالتزام بما سمّاه "قسم درعا" وهو (واحد واحد واحد الشعب السوري واحد).

وبحسب إحصاءات رسمية، فإن عدد اللاجئين السوريين الموجودين في تونس يقدر بـ4000 لاجئ، يتلقى معظمهم دعماً من المؤسسات الاجتماعية.

حول الويب

جريدة الوطن - Newspaper Al Watan

شؤون عربية وعالمية | القدس العربي Alquds Newspaper

الحرب السورية في سباق عسكري وسياسي

متظاهرون يرشقون المالكي بالأحذية في ساحة التحرير ببغداد

المعارضة السورية تبطل مفاعيل التدخل الروسي:6 أسابيع عجاف للنظام