كيف يتعامل حزب "النهضة الإسلامي" مع أزمة حزب "نداء تونس" الحاكم؟

تم النشر: تم التحديث:
RACHED GHANNOUCHI
FETHI BELAID via Getty Images

رأى مراقبون أن حركة النهضة التونسية، لا تتجه لاستثمار أزمة الانشقاقات في صفوف حزب نداء تونس لتحقيق مصالح انتخابية، وأن مواقف النهضة أعطت زخماً معنوياً لجناح حافظ السبسي، نجل الرئيس، داخل نداء تونس، على حساب جناح محسن مرزوق الأمين العام المستقيل، والذي يعتزم إطلاق حزب سياسي مستقل.

وشهد حزب نداء تونس موجة من الاستقالات والانشقاقات أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التونسية، كان أبرزها استقالة الأمين العام للحزب "محسن مرزوق"، وعدد من المقربين منه والمحسوبين على التيار اليساري البورقيبي، وإعلانه فتح باب الاستفتاء على تحديد هوية حزب سياسي جديد.

هذا "الانشقاق" جاء على خلفية رفض بعض الأوساط داخل الحزب للتقارب مع حركة النهضة، واحتجاجاً على ما وصفوه بهمينة "حافظ السبسي" نجل الرئيس على الحزب.


موقف النهضة من الأزمة


ونفى القيادي في حركة النهضة التونسية، أحمد قعلول، أي توجهات لدى قيادات حركة النهضة في "استثمار الأزمة التي يمرُّ بها حزب نداء تونس لتحقيق مكاسب انتخابية، أو غيرها"، مشيراً إلى أن الحركة سبق أن عاشت ظروفاً مشابهة لما يمر به حزب نداء تونس، دفعتها "للقبول بالخروج من الحكم، والمضي في الحوار الوطني والاستجابة لمخرجاته التي جعلت حركة النهضة طرفًا إلى جانب أطراف أخرى في الشراكة بالحكم وصياغة الدستور".

وربط قعلول بين التحولات التي تشهدها الساحة السياسية التونسية وتلك التي "تجري في أكثر من ساحة إقليمية ودولية في جوانب سياسية واقتصادية واجتماعية، الأمر الذي لا يسمح لطرف سياسي واحد بإدارة الدولة في مرحلة كهذه"، حسب تعبيره.

ووصف قعلول المرحلة بأنها "إعادة بناء إجماع سياسي جديد، ومنظومة حزبية جديدة لا تتسع دائرتها لأي طرف مهما كان حجمه أن يتفرّد في قيادة البلد".

"أزمة النخب السياسية التونسية هي انعكاس لأزمة داخل المجتمع تعود جذورها إلى منظومة الحكم القديمة قبل التغيير، وهي منظومة نخبوية وليست شعبية، وهي تسعى اليوم لتجاوز طبيعة تلك المرحلة باستبدادها واحتكارها للسلطة ونظرتها لمفهوم العلاقة بين المجتمع التونسي والدولة من منطلق لائكي (علماني)" بحسب القيادي بحركة النهضة.

وأضاف "لهذا كان ثمّة أرضية مشتركة في جزء منها مع حركة النهضة على أساس المصلحة المتبادلة والعقيدة السياسية التي تجاوزت عقدة النظام السابق بتحالف جزء من تلك النخب في حزب نداء تونس مع حركة النهضة، في إطار شراكة سياسية تمثل إنقاذاً لتلك النخب، وخروجاً من أزمتها التي أدت في حينها إلى ثورة الشعب التونسي".


حزب سياسي جديد


ورأى قعلول أنه من المبكر القول بـ "قدرة محسن مرزوق على تأسيس حزب سياسي له موقع مؤثر في الخارطة السياسية والحزبية"، واستدرك قائلاً "لكن الحكم على أمر كهذا متروك إلى حين ولادة الحزب الجديد ومعرفة حجم تأييده من شرائح مهمة في المجتمع التونسي، وقدرة الحزب على عقد تحالفات أو شراكات مع أحزاب أو حركات أخرى".

وتحدث عن "صعوبات" ستواجه محسن مرزوق في "تقديم حزبه الوليد للجمهور التونسي، كجناح من أجنحة اليسار الذي تعاني ساحته الكثير من المشاكل في الإطار الخاص بها، أو في الإطار العام للساحة السياسية التونسية".

وأضاف، إنه ليس من السهل على محسن مرزوق، أو غيره، "إنتاج حزب سياسي في هذه المرحلة له القدرة على التموقع والحفاظ على وحدته وتماسكه"، حسب قوله.

كما تساءل عن "قدرة الحزب المرتقب على التمييز والتنافس مع كيانات موجودة أصلاً مثل آفاق تونس، أو الاتحاد الوطني، وغيرهما".

وأعلن محسن مرزوق في العاشر من يناير/ كانون الثاني الماضي، استقالته من الأمانة العامة لحزب نداء تونس، معلناً ما أسماه "المشروع الوطني العصري، الذي يستمدّ مقومات وجوده من إرث البورقيبية بصياغات عصرية، كمشروع يختلف مع كل من يخلط بين الدين والسياسة".


لا تحالفات بين نداء تونس والنهضة


من جانب آخر، ينفي حزب نداء تونس عقد أي تحالفات جانبية مع حركة النهضة، واضعاً العلاقة بينهما في إطار ما تمليه المصلحة الوطنية في عقد شراكة سياسية مع حركة لها ثقلها السياسي والاجتماعي.

وحول الصورة التي تعكسها بعض وسائل الإعلام فيما يتعلق باحتمالات استغلال النهضة لأزمة حزب نداء تونس في تحقيق مصالح خاصة بالحركة، قال الباحث السياسي التونسي، محمد القايدي "إن حركة النهضة غير متحمسة كثيراً لصدارة المشهد السياسي في البرلمان، وهي تسعى لطمأنة جمهور نداء تونس لتفويت الفرصة على محسن مرزوق لاقتناص الفرص"، حسب تعبيره.

وأضاف أن محسن مرزوق، يحاول "اقتناص الفرص لجذب الغاضبين من حركة النهضة إلى صفوفه" لذلك تصرفت النهضة بـ "عقلانية وإدراك واعٍ، بعدم ذهابها بعيداً في تحالفات عميقة مع حزب نداء تونس لسحب البساط من تحت أقدام مرزوق الذي يسعى لاستغلال ذلك في ضرب الحزب الأم"، وهو ما تنبه له الرئيس السبسي في خطاب عيد الثورة "حيث ركز كثيراً على التمايز بين النداء والنهضة رغم التقارب بينهما والانسجام في مواقفهما"، على حد قوله.

وذكر القايدي، أن حضور رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مؤتمر حزب نداء تونس "قد جلب اهتمام الجميع لحدث تاريخي "، كما وصفه، مشيراً إلى أن حضور الغنوشي "أعطى زخماً معنوياً لجناح حافظ السبسي، نجل الرئيس، على حساب جناح محسن مرزوق"، وهي خطوة "ثمّنتها العديد من الأطراف التي أشادت بسياسة الغنوشي وحِنْكته".

وتوقع الباحث السياسي تحركاً "محموماً للآلة الإعلامية اليسارية، لفك عُرى الترابط بين حزب نداء تونس وحركة النهضة التي تمثلها حكومة الحبيب الصيد من خلال السعي لإسقاطها".


قطيعة


ورأى أن وتيرة الأحداث المتصاعدة داخل حزب نداء تونس، سوف تتمخض عن "قطيعة نهائية تنظيمية وسياسية بين جناح محسن مرزوق، وما تبقى من الجسم الأساسي للحزب، وهي القطيعة التي كرّسها اجتماع "جربة" الأخير بين المكون الأساسي للحزب الذي أسسه الرئيس السبسي، والمولود الجديد الذي يحاول التعبير عن نفسه بخصوصية بعيدة عن الحزب الأم".

وحسب القايدي فإنه لا وجود لمؤشرات على مستقبل "يضمن بقاء الحزب الوليد الذي يحمل بذور فنائه في داخل بنيته التي تتسم بتباين فكري وأيديولوجي واسع بين المنتمين إليه"، مؤكداً أن محسن مرزوق "مرفوض من اليسار ومطرود من عائلة الاتحاد الدستوري"، بحسب قوله.

وفي ذات السياق، أبدى الخبير التونسي في شؤون المجتمعات الأفريقية، المنجي عبد النبي، عدم "استغرابه" من الانشقاقات والاستقالات داخل حزب نداء تونس، وأرجع ذلك إلى "الخليط الفكري غير المتجانس الذي يغْلب على المنتسبين للحزب، بين تيار فرانكوفوني مؤمن بالقيم الفرنسية أولاً، وآخر تمثله شخصيات قيادية منفصلة عن واقع المجتمع التونسي وهي المعروفة بالنخبة السياسية التقليدية".


استمرار تفكك نداء تونس


وتوقع استمرار حالات "الانشقاق عن حزب نداء تونس، خاصة مع استمرار سعي الرئيس السبسي لتوريث نجله حافظ؛ الأمر الذي يرفضه المجتمع التونسي عموماً".

ورأى أن صدارة حركة النهضة للكتل البرلمانية جاءت نتيجة طبيعية "للمتغيرات في المشهد السياسي التونسي، وليس بسعي الحركة التي ترى غياب المصلحة في صدارتها المشهد السياسي الذي يضعها أمام تحديات وجودية".

وكانت كتلة حزب النهضة قد تصدرت مقاعد البرلمان بفارق مقعدين عن حزب نداء تونس إثر الانقسامات والانشقاقات التي شهدها الأخير.

وأشار عبد النبي أن التحدي الأكبر أمام حركة النهضة يأتي في "قدرتها على تبرئة ساحتها من اتهامات خصومها لها بالسعي لأسلمة المجتمع التونسي، وإشاعة وعي جمعي يربط بين هذه الأسلمة وتعزيز مواقع الإرهاب في تونس وليبيا؛ وهو ما يسعى التيار اليساري عموماً لتكريسه إعلامياً بهدف إسقاط الحركة التي يتهمها محسن مرزوق بأنها تريد ابتلاع الجميع"، كما قال الخبير التونسي في شؤون المجتمعات الأفريقية في ختام حديثه مع الأناضول.

حول الويب

حزب النهضة الاسلامي يتصدر كتل البرلمان بعد انقسام نداء تونس | أخبار ...

حركة النهضة - الجزيرة

يتصدر التكتلات البرلمانية مستفيداً من أزمة «نداء تونس - الحياة

حزب النهضة الاسلامي يتصدر كتل البرلمان بعد انقسام نداء تونس

«النهضة الإسلامي» يتصدر التكتلات البرلمانية مستفيداً من أزمة «نداء تونس»

مرزوق يسعى لتأسيس حزب منافس لتحالف النهضة ونداء تونس