كيف مرّت العلاقات بين إيران وأميركا منذ انقلاب 1953 وحتى رفع العقوبات

تم النشر: تم التحديث:
IRAN USA
ASSOCIATED PRESS

رفعت الولايات المتحدة، السبت 17 يناير/كانون الثاني 2016، العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي بعد أن أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران اتخذت خطوات للحد من أنشطتها النووية بمقتضى الاتفاق المبرم في يوليو/تموز عام 2015.

وفي صفقة دبلوماسية أخرى بين الخصمين القديمين أفرجت إيران عن 5 أميركيين محتجزين لديها، وأصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما عفواً عن عدد لا يقل عن 7 إيرانيين أدانتهم محاكم أميركية أو ينتظرون تقديمهم للمحاكمة.

وفي ما يلي تسلسل زمني للأحداث الكبرى التي شهدتها العلاقات بين إيران وأميركا:

1953 - المخابرات المركزية الأميركية تساعد في الإطاحة برئيس الوزراء الإيراني المحبوب محمد مصدق وتعيد للسلطة الشاه محمد رضا بهلوي.

1957 - أميركا وإيران توقعان اتفاقاً للتعاون في الأغراض النووية المدنية.

1967 - الولايات المتحدة تزود إيران بمفاعل طهران للأبحاث، وهو مفاعل نووي قدرة 5 ميغاوات يعمل باليورانيوم المخصب بنسبة 93% الذي يصلح لأغراض الأسلحة.

1968 - إيران توقع معاهدة حظر الانتشار النووي التي سمحت لإيران عند التصديق عليها بعد ذلك بعامين بامتلاك برنامج نووي مدني مقابل الالتزام بعدم السعي الحصول على أسلحة نووية.

1979 - الثورة الإيرانية ترغم الشاه المدعوم من الولايات المتحدة على الفرار وآية الله الخميني يعود من المنفى ويصبح أول مرشد ديني أعلى. وطلبة أصوليون يطالبون واشنطن بتسليم الشاه لمحاكمته يستولون على السفارة الأميركية في طهران في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني ويحتجزون العاملين فيها رهائن لمدة 444 يوماً.

1980 - الولايات المتحدة تقطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران وتصادر أصولاً إيرانية وتحظر أغلب الأنشطة التجارية معها. وفشل مهمة لإنقاذ الرهائن الأميركيين أمر بها الرئيس الأميركي جيمي كارتر، وذلك عندما تحطمت طائرة هليكوبتر وسط عاصفة رملية وقتل ثمانية من جنود الجيش الأميركي.

1981 - إيران تفرج عن الرهائن الأميركيين بعد دقائق من انتهاء فترة ولاية كارتر وتنصيب رونالد ريجان رئيسا للولايات المتحدة.

1984 - الولايات المتحدة تدرج ايران في قائمة الدول الراعية للإرهاب.

1986 - ريجان يكشف عن صفقة سلاح سرية مع طهران انتهاكاً لحظر السلاح الأميركي ويتضح أن حصيلة الصفقة وجهت سراً إلى ثوار مناهضين للشيوعية في نيكاراجوا.
1988 - السفينة الحربية الاميركية فينسنز تسقط خطأ طائرة ركاب ايرانية فوق الخليج ومقتل 290 شخصا هم كل من كانوا على متنها.

2000 - وزيرة الخارجية الاميركية مادلين أولبرايت تعترف بالأضرار التي تسبب فيها الدور الأميركي في انقلاب مصدق وتقول "من السهل الآن إدارك السبب الذي يجعل كثير من الايرانيين يستمرون في الاستياء من هذا التدخل من جانب أميركا في شؤونهم الداخلية".

2002 - الرئيس جورج دبليو بوش يعلن أن إيران والعراق وكوريا الشمالية تمثل "محور شر". ومسؤولون أميركيون يتهمون طهران بإدارة برنامج سري للأسلحة النووية.
- جماعة إيرانية في المنفى معارضة للحكومة في طهران تكشف النقاب عن امتلاك إيران منشأتين نوويتين قيد الإنشاء لم تعلن عنهما من قبل أحدهما مفاعل لتخصيب اليورانيوم في نطنز والثاني مفاعل يعمل بالماء الثقيل في آراك.

2006 - واشنطن تقول إنها مستعدة للانضمام إلى المحادثات النووية متعددة الأطراف مع ايران إذا أوقفت تخصيب اليورانيوم على نحو يمكن التحقق من صحته.

2007
مايو/أيار - وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس يتحادثان لفترة وجيزة على هامش مؤتمر يعقد في مصر.

ديسمبر/كانون الأول - تقرير للمخابرات الاميركية يقدر بثقة كبيرة أن ايران كانت تعمل على تطوير أسلحة نووية حتى خريف 2003 حيث أوقف العمل في هذا البرنامج.

2008 - الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش يرسل للمرة الأولى مسؤولاً هو بيل بيرنز من وزارة الخارجية للمشاركة بشكل مباشر في المفاوضات النووية مع إيران في جنيف.

2009 - الرئيس الأميركي باراك أوباما يتولى منصبه ويبلغ زعماء إيران بأنه سيمد لهم يده إذا فتحوا له أيديهم وأقنعوا الغرب بأنهم لا يحاولون صنع قنبلة نووية.

2009 - بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تعلن أن إيران تبني موقعاً سرياً لتخصيب اليورانيوم في فوردو قرب مدينة قم المقدسة عند الشيعة. وإيران تقول إنها كشفت عن الموقع للوكالة الدولة للطاقة الذرية في وقت سابق من ذلك الأسبوع.

2009-2012 - تعثر المفاوضات النووية بين القوى الكبرى وإيران.

2012 - بدء سريان قانون أميركي يتيح لأوباما سلطة فرض عقوبات على بنوك أجنبية من بينها بنوك مركزية لدول حليفة للولايات المتحدة إذا لم تنجح في تخفيض وارداتها من النفط الإيراني بشكل ملحوظ. وكانت النتيجة انخفاضاً كبيراً في مبيعات النفط الإيرانية وتراجع حاد للاقتصاد الإيراني.

2012 - مسؤولون أميركيون وإيرانيون يبدأون محادثات سرية تتزايد كثافتها في عام 2013 بشأن المسألة النووية.

2013
حسن روحاني صاحب الفكر العملي ينتخب رئيساً لإيران بناء على برنامج يدعو لتطوير علاقات إيران مع العالم واقتصادها وهو أمر لا يمكن أن يتحقق سوى من خلال تخفيف العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.

في 28 سبتمبر/أيلول أوباما وروحاني يتحادثان هاتفياً فيما يمثل أعلى اتصال بين البلدين في 30 عاماً.

في 23 نوفمبر/تشرين الثاني وبعد أن وضعت المحادثات السرية بين الولايات المتحدة وإيران الأساس توصلت إيران والقوى العالمية الست الكبرى لاتفاق مؤقت وافقت ايران بمقتضاه على الحد من أنشطتها النووية مقابل تخفيف محدود للعقوبات.

والقوى الست هي: الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا.

2015 - في 14 يوليو/تموز أبرمت إيران والقوى الست اتفاقاً وافقت إيران بمقتضاه على أخذ سلسلة من الخطوات من بينها تقليص عدد أجهزة الطرد المركزي وتعطيل جانب رئيسي من جوانب مفاعل آراك النووي مقابل تخفيف العقوبات التي تفرضها عليها الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي بدرجة ملموسة.

2016

- في 14 يناير/كانون الثاني إيران تطلق سراح 10 بحارة أميركيين كانوا على متن زورقين في المياه الإقليمية الإيرانية بعد أقل من 24 ساعة من احتجازهم.

- في 16 يناير/كانون الثاني الولايات المتحدة وإيران تعلنان تنفيذ اتفاق لتبادل السجناء يتم بموجبه الإفراج عن 4 أميركيين محتجزين في إيران مقابل العفو عن 7 على الأقل من الايرانيين أغلبهم يحملون الجنسيتين الايرانية والأميركية إما سبقت إدانتهم في محاكم أميركية أو ينتظرون محاكمتهم. وإطلاق سراح أميركي خامس في خطوة منفصلة.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد فيما بعد أن إيران اتخذت خطوات للحد من أنشطتها النووية بمقتضى اتفاق يوليو/تموز. الولايات المتحدة ترفع العقوبات التي فرضتها على إيران بسبب البرنامج النووي.

حول الويب

إيران: المسار التاريخي - الجزيرة

اتفاق “ليلة القدر” الايراني الامريكي يقلب معادلات “الشرق الاوسط”.. من ...

أماكن تستحق الزيارة في تركيا: جزر الأميرات في إسطنبول