زعيم المعارضة التركية يطالب بدستور جديد يلغي قوانين الانقلابات العسكرية

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
Getty Images

قال كمال قليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي (أكبر أحزاب المعارضة)، إن المجتمع التركي يطالب بدستور جديد يدعم الحريات.

جاء ذلك في كلمة ألقاها قليجدار أوغلو خلال المؤتمر العام الـ35 للحزب، المنعقد في العاصمة أنقرة، السبت 16 يناير/كانون الثاني 2016، أوضح فيها أن حزبه يرمي إلى تحقيق الأخوة والديمقراطية في تركيا.

ودعا قليجدار أوغلو، رئيسَ الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إلى تغيير قوانين الانقلابات العسكرية، قائلاً: "أتوجه بدعوة إلى رئيس الوزراء، إن كنتم تريدون ديمقراطية حرة في تركيا".

وأضاف بهذا الخصوص: "تعالوا نغيّر القوانين التي سُنّت في عهد الانقلابات العسكرية بشكل كامل، الدستور الحالي يمثل جزءاً من تلك القوانين المفروضة على البلاد"، وتابع بالقول: "إن نجحنا في تغيير تلك القوانين نستطيع تحقيق الديمقراطية".

تجدر الإشارة إلى أن الأحزاب التركية تسعى للتوافق حول دستور جديد للبلاد، بدلاً من الدستور الحالي الذي تم اعتماده عام 1982، في عهد الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال كنعان أورين.

وحصد حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، 134 مقعداً من أصل 550، واحتل المركز الثاني بعد العدالة والتنمية الذي حصد 317 مقعداً، حسب النتائج الرسمية النهائية التي أعلنت عنها اللجنة العليا للانتخابات.