لهذا تركت مصر.. الفنان محمد شومان يروي تفاصيل قصة خروجه من مصر إلى تركيا

تم النشر: تم التحديث:
SHWMAN
الفنان المصري محمد شومان | huffpostarabi

أكد الفنان المصري محمد شومان أنه لم يتعرض لأي مضايقات أو تهديدات أجبرته على الخروج من مصر، وقال إنه لا يعتبر نفسه معارضاً للنظام المصري الحالي، وأن سبب خروجه من مصر إلى تركيا يعود إلى "الأجواء غير المناسبة في مصر منذ ما قبل 30 يونيو 2013 والتي تتفاقم بشكل واضح يوماً بعد يوم"، ورغبته في أن "يشم هواءاً نظيفاً"، على حد تعبيره.

وأشار في مقابلة مع "هافينغتون بوست عربي" إلى أن هناك فنانين مصريين آخرين لهم نفس موقفه و"يعرفون أين الحق ويرونه بوضوح" لكنهم لم يقوموا بإعلان موقفهم لأسباب مختلفة من بينها أن الظروف المحيطة لا تسمح لهم بإعلان موقفهم.

وقال إن "الفن مرآة المجتمع، وكما أن هناك مصريين كثيرين لهم نفس موقفه فهناك فنانين أيضاً لهم نفس الموقف المعارض لما يحدث في مصر الآن".


ليس لحاجة مادية


وذكر شومان أنه تلقى الكثير من العروض لأعمال فنية في مصر في الفترة الماضية وأنه شارك بالفعل في التمثيل بمسلسل "مزاج الخير"، آخر مسلسل يقوم بالمشاركة به، لكن شومان وصف دوره في هذا المسلسل بأنه "قطنة بمطهر" في مقابل الأعمال الأخرى التي عرضت عليه والتي وصفها بأن "أي إنسان محترم تعرض عليه مثل هذه الأدوار لا بد من أن يرفضها"، وبالتالي فإن عدم تقديمه لأعمال فنية مؤخراً كان يعود لنوعية الأدوار المعروضة عليه.

ورفض أن يتم الربط بين خروجه من مصر وبين مشاكل مالية واجهته في الفترة الأخيرة، فقد قلت أعماله الفنية في العامين السابقين لثورة 25 يناير، وكان من العمال القليلة المعروضة عليه المشاركة في مسلسل خليجي بأي مقابل مادي يريده دون شروط.

وأكد أنه رفض هذا العرض المغري لأنه لاحظ أن شخصيته وشخصية أخته في المسلسل هما الشخصيتان المصريتان الوحيدتان وهما أيضا الشخصيتان الأسوأ في المسلسل.

شومان قال إن هاتين الشخصيتين تم إظهارهما بأنهما شخصيتان انتهازيتان وحقيرتان وبهما الكثير والكثير من العيوب التي تعكس مدى سوء الشخصية المصرية بالمسلسل مقارنةً ببقية الشخصيات.

كما قال إن رفضه هذا يؤكد للجميع مدى وطنيته وحرصه على صورة مصر، على الرغم من حاجته الكبيرة للمال في ذلك الوقت بشكل أكثر كثيراً من حاجته للمال الآن، فهو شخص يحترم نفسه كإنسان مصري مسلم، على حد تعبيره.


انتقاد غير متوقع


وأشار الفنان المصري إلى عدم اتصال أي من زملائه الفنانين به سواءاً ليؤيده أو ليثنيه عن رحيله من مصر، لكنه في المقابل عبر عن استيائه مما وصفه بالنقد اللاذع من قبل الفنانة رانيا محمود ياسين في برنامجها الذي تقدمه على أحد القنوات الفضائية، ووصفها له بأنه إخوان.

شومان أبدى حزنه مما فعلته رانيا خصوصاً "هي تعرفني جيداً وأنا على علاقة جيدة معها وصديق لزوجها الفنان محمد رياض"، لكنه في ذات الوقت عبر عن احترامه لها وأنه لا يمكنه الرد عليها لمعزتها عنده.

ورفض ما قام به بعض الإعلاميين المصريين من وصفه بأنه "انتهازي مثل الليبراليين" مؤكداً أن ما ذكره عن حرصه على وطنه حتى في أعماله الفنية هو أمر كافي للرد على مثل هؤلاء، وقال شومان "هناك إعلاميين أو فنانين مثل رانيا محمود ياسين يمكن الرد عليهم ومعاتبتهم عما قالوه، لكن هناك أشخاص آخرين لا يصح الرد عليهم من الأساس".


أقرب للسلف


وذكر أنه يتمنى أن يكون أقرب للسلف، لأنهم "الأقرب للسنة"، لكنه أوضح أن مصطلح السلف لا يقصد به الدعوة السلفية في مصر أو حزب النور، لكنه يقصد "المنهج السلفي بالرجوع للسلف الصالح وعلى رأسهم الصحابة الذين تعلموا على يد النبي محمد".

وأكد أن كل مسلم يجب أن يكون سلفياً لأن الإسلام الصحيح هو الذي كان عليه السلف الصالح، وبالتالي فلابد من اتباع الصحابة لأن اتباعهم معناه اتباع النبي نفسه.
وقال "لا يوجد تحزب أو جماعات في الإسلام، بل هناك جماعة المسلمين فقط طبقاً لما تعلمته على يد شيوخي في مصر".


تأييد الإخوان


وحكى شومان خلفيات تأييده لجماعة الإخوان المسلمين قائلاً "قال لي شيوخي السلفيين الحقيقيين أن الإخوان عليهم مآخذ، لكن خلافاتنا معهم كسلفيين ليست في الأصول لكنها في الفروع، فبالتالي كنا معهم لأن الهدف واحد وهو تطبيق شرع الله وإقامة دولة إسلامية".

وأكد أننا سنظل معهم في "خندقهم" نوجههم ونبين لهم أخطائهم ونحاول إصلاحها".

ورفض ما تقوم به الحكومة المصرية حالياً من إطلاق اسم الإخوان على كل من يعارضه، قائلاً "هل كل من يدافع عن المظلوم يجب أن يوضع في موضع الاتهام مهما كان؟"، مشيراً إلى أن كلمة إخواني هي التهمة الجاهزة الآن، ومتعجباً في الوقت نفسه "هل كلمة إخوان أصبحت الآن سبة؟".

وضرب المثل بقناة الشرق التي سيظهر على شاشتها في أحد البرامج قريباً، وكيف أن قناة الشرق كانت إخوانية في البداية ثم تعثرت مادياً فتم إغلاقها، فقام السياسي المصري أيمن نور بشراء بعض أسهمها لتعود من جديد لكن ليس بتوجه إخواني بحت كما كانت من قبل، مبدياً تعجبه من إطلاق وصف "إخواني" على هذه القناة الآن، وهو الامر الذي يعني إما أن الحكومة في مصر "لا تفهم أو أنهم يتعمدون هذا".

وأضاف إلى أن كل إخواني "يقول أنه إخواني ويعتز جداً بأنه إخواني ويعلن هذا الأمر"، وأن الحكومة والنظام في مصر يعلم هذا الأمر جيداً.


الثورة على النفس


وحمل شومان مسئولية فشل ثورة 25 يناير إلى الشعب نفسه قائلاً "العيب فينا"، فالنظام الحاكم الآن هو جزء من الشعب وليس مستعمر خارجي، وأنه لولا وجود شخصيات سيئة في الشعب المصري وحكومته لما تمكنت إسرائيل من التحكم بنا.

وأكد أن نجاح الثورة في مصر لن يأتي إلا بثورة على النفس أولاً. فهو يرى أن الشعب المصري نفسه ملىء بالسلبيات والأخلاقيات السيئة من كراهية وحقد والوقوف على الأخطاء لبعضه البعض، وأكد أن أفراد الشعب المصري في غالبيتهم أصبحوا لا يتحملون بعضهم البعض.

واستنكر شومان بعض الظاهر السلبية التي تعكس هذا مثل عمليات التحرش الجماعي في قلب شوارع القاهرة الرئيسية وخصوصاً في "الأعياد الإسلامية".

وقال أنه قبل البحث عن إصلاح النظام أو تعديله أو تغييره في مصر لابد من إصلاح أنفسنا أولاً، وأنه قبل الحديث أيضاً عن عملية اصطفاف ثوري بين القوى المعارضة فلابد من إصلاح أنفسنا، وقبل حتى الحديث عن كيفية مداواة حالة الاستقطاب السياسي الحاد في مصر، فلابد أيضاً من إصلاح أنفسنا.

ووصف الشعب المصري بأنه شعب يحب بلده بالكلام والأغاني فقط، وهو حب غير حقيقي. كما أكد على وجود حالة من التصدع الديني والأخلاقي في المجتمع بدأها نظام ما قبل 25 يناير عندما قام بفصل الدين عن الأخلاق.

وأكد أن موضوع سقوط النظام الحالي في مصر لا يحتاج لإجابة لأن النظام يجيب عن نفسه.


نقابة المهن التمثيلية


وأكد أنه لم يفاجأ بقرار فصله من نقابة المهن التمثيلية مؤكداً أنه بالفعل لم يقم بدفع اشتراك النقابة منذ عامين تقريباً. لكن شومان أبدى تعجبه من توقيت الإعلان عن فصله من النقابة.

وأكد شومان أنه يحترم نقيب الممثلين أشرف زكي وأنه يعرف أن هذا الأمر "غصباً عنه" وهو يقدر هذا.

ورفض شومان التصريح بتفاصيل تخص برنامجه الجديد على قناة الشرق مؤكداً أن من طبعه عدم التحدث عن أعماله حتى لا يحرقها، وأن من أسس الفن هو إدهاش المشاهد وبالتالي فلابد من مفاجئته بالجديد وعدم تسريب تفاصيل بشكل مبكر.

لكنه أكد أنه سيقدم "برنامج يمس كل ما يهم المواطن المصري والعربي عموماً بهمومه وأحزانه وآماله وأحلامه، بشكل كوميدي ساخر"، وأضاف أن البرنامج سيكون حلقة أسبوعية بها عدد منالفقرات المميزة.

وأشار إلى أنه لا يوجد أي مانع لديه لتقديم أعمال فنية في القريب لكن بشرط ان يتم تقديم عمل "أرى أنه عمل جيد يستحق"، وأكد شومان أنه لن يعود إلى مصر إلا غذا "عادت مصر أولاً".