"سنحتفل بآخر برميل نصدره".. محمد بن راشد يناقش اقتصاد الإمارات ما بعد النفط

تم النشر: تم التحديث:
ASHSHYKHMHMDBNRASHD
sOCAIL

أعلن رئيس الوزراء الإماراتي حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، السبت 16 يناير/كانون الثاني 2016، عن عقد "خلوة وزارية موسعة" خلال الأسابيع القادمة، تضم الحكومات المحلية وخبراء الاقتصاد، بهدف مناقشة اقتصاد الإمارات بعد النفط.

وفي ظل أزمة تراجع أسعار النفط عالمياً، وانخفاضه بشكل كبير وبنسبة وصلت 30% منذ بداية 2016، أصبح على دول الخليج العربي مواجهة الأزمة الصعبة بسياسات اقتصادية جديدة والخروج من نفق الاعتماد على النفط فقط كأساس للاقتصاد الخليجي.

بن راشد قال على صفحته على تويتر إن الهدف هو وضع برنامج وطني شامل للوصول لاقتصاد مستدام للأجيال القادمة.

وأضاف: "سنحتفل بآخر برميل نصدره من النفط كما قال أخي محمد بن زايد".

وأكد بن راشد أن 70% من اقتصاد الإمارات غير معتمد على النفط، وأن الهدف هو "تحقيق معادلة جديدة لاقتصادنا لا يكون فيها معتمداً على النفط أو مرتهنا لتقلبات الأسواق.

وحول الخطط المستقبلية أعلن بن راشد عن إضافات جديدة في القطاعات الاقتصادية، وتطوير كفاءة وإنتاجية القطاعات الحالية.

وختم بالقول: "وسنعد أجيالا تستطيع قيادة اقتصاد وطني مستدام ومتوازن بإذن الله".

خطوة الإمارات بتغيير موارد الدخل في الدولة وعدم الاعتماد على النفط فقط بدأت بها السعودية بعد إعلان ميزانية العام الجديد وما اتخذته من قرارات للإصلاح الاقتصادي، حيث قالت مصادر سعودية مطلعة قالت لرويترز، الجمعة 15 يناير/كانون الثاني 2016، إن السعودية تعتزم تأسيس صندوق سيادي جديد لإدارة جزء من ثروتها النفطية وتنويع استثماراتها، وشراء حصصاً رئيسية في شركات أجنبية على غرار ما يفعله الصندوق السيادي القطري وصندوق أبوظبي لكنه سيستخدم أشكالاً أخرى من الاستثمار أيضاً.