تعرّف على الشروط التركية لمنح السوريين تصاريح العمل

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES IN TURKEY
social

دخل قرار منح تصاريح عمل للأجانب الخاضعين لـ"الحماية المؤقتة" في تركيا حيز التنفيذ مع نشره في الجريدة الرسمية، الجمعة 15 يناير/كانون الثاني 2016، حيث من المنتظر أن يستفيد من القرار عدد كبير من السوريين المقيمين على الأراضي التركية.

وبحسب القرار، لن يستطيع الأجانب الخاضعون للحماية المؤقتة في تركيا العمل دون الحصول على تصريح رسمي من وزارة العمل، ويمكن للمؤسسات أو الشركات التركية طلب تصاريح عمل للأجانب لديها شريطة عدم تجاوز عددهم 10% من مجموع العاملين الأتراك.

ويتوجب على أرباب العمل التقدم بطلب تصاريح للأجانب العاملين لديهم على أن يكون قد مرّ على شمولهم بقانون "الحماية المؤقتة" 6 أشهر.

من جهة أخرى سيعفى الأجانب العاملون في الأعمال الزراعية الموسمية وتربية الحيوانات من الحصول على إذن عمل، شرط مراجعتهم لسلطات الولاية المعنية للحصول على الإعفاء، ليتم لاحقاً إخطار وزارة العمل والضمان الاجتماعي.

ولا يشمل القرار المهن التي تنص القوانين التركية على مزاولتها من قبل المواطنين الأتراك فقط، كما أن القرار يضع شرط الحصول على رخصة أولية من وزارة الصحة للعاملين في مجال الصحة، ورخصة أولية من وزارة التربية أو التعليم العالي، للعاملين في مجال التعليم.

ووفق القرار، تمتلك وزارة الداخلية صلاحية تجميد منح تصاريح العمل في ولايات تحددها، لأسباب تتعلق بالأمن العام، أو الصحة العامة، وفي هذه الحال لن يسمح بتمديد التصاريح في تلك الولايات، مع السماح لحامليها بمزاولة عملهم حتى انتهاء صلاحية التصريح.

وينص القرار على أن الراتب الشهري للأجنبي الخاضع للحماية المؤقتة لن يقل عن الحد الأدنى للأجور في تركيا (1300 ليرة تركية = نحو 420 دولاراً).

ويقضي "قانون الحماية المؤقتة" الصادر من البرلمان التركي في أبريل/نيسان 2013 والذي أُقرت تفاصيله بقرار مجلس الوزراء في أكتوبر/تشرين الأول 2014 بتأمين الحماية لكل مَن يهجّر من بلاده ويلجأ إلى تركيا أو الحدود التركية لظروف تهدد حياته وتمنعه من العودة إلى بلاده ويشمل زوجته وأولاده، كما يقضي بمنح السلطات التركية حق البقاء له في تركيا إلى أن يقرر بنفسه العودة إلى بلده دون أي إكراه.

وتكفل الحكومة للمشمولين بالقانون حق التعليم والرعاية الصحية والحصول على المساعدات.

وتستقبل تركيا حالياً أكثر من 2,2 مليون سوري هربوا من الحرب التي تشهدها بلادهم منذ 2011.

ويعيش 250 ألفاً من هؤلاء اللاجئين في مخيمات قريبة من الحدود في حين انتقل الباقون للعيش في المدن الكبرى في ظروف صعبة.

يأتي إقرار المرسوم إثر الاتفاق الموقع في نوفمبر/تشرين الثاني بين أنقرة والاتحاد الأوروبي الذي طلب مساعدة تركيا في وقف موجة الهجرة غير المسبوقة إلى أوروبا.

حول الويب

ترجمة: هل تغير "قنبلة السلطان أحمد" أوضاع السوريين في تركيا؟

تفجير اسطنبول يقلق السوريين في تركيا

كيف استقبل اللاجئون السوريون في تركيا عام 2016؟