كيف ترى مراكز الأبحاث الأميركية الدور السعودي في المنطقة خلال 2016؟

تم النشر: تم التحديث:
AMERICAN WRITER THOMAS FRIEDMAN
توماس فريدمان | social


رغم ما تواجهه المنطقة العربية من أخطار أمنية واقتصادية وسياسية، إلا أن عدة مراكز بحثية أميركية توقعت أن يشهد عام 2016 دوراً سعودياً مهماً في توجيه العالم العربي نحو السلام.

وأشارت المراكز إلى أن العام الجديد سيكون محورياً في المنطقة العربية، ومهماً في تاريخ العلاقات بين الرياض وأميركا، حسب صحيفة "الشرق الأوسط".

باحثون وأكاديميون وسياسيون أميركيون رأوا أن ملفات مشتعلة في المنطقة مثل "النووي الإيراني" و"سياسات طهران بالمنطقة"، إلى جانب تهديد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والحرب في سوريا واليمن وليبيا ومستقبل مصر سيكون للسعودية دور مهم فيها جميعاً.

وأكدوا أن الرياض ستعمل على سد الفراغ الذي خلفته القاهرة في الأمن الإقليمي إثر أزمتها الداخلية، وذلك رغم ما تواجهه الرياض من أزمة اقتصادية مع تراجع أسعار النفط.

الكاتب الأميركي توماس فريدمان كتب مقالاً في صحيفة "نيويورك تايمز" حول مستقبل السعودية، وتحدث عن حالة جديدة تسود بين الشباب السعودي، مشيراً لدور الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان في تغيير سياسات المملكة.

ورأى مركز "بروكنغز" أن التحالف الإسلامي الذي أعلنت عنه السعودية يمكن أن يحشد الدول الإسلامية ضد خطر الإرهاب ويدفع علماء الدين الإسلامي لمواجهة الفكر غير المعتدل.

حول الويب

مراكز أبحاث أميركية: 2016.. عام سعودي | الشرق الأوسط

إيران تستهدف السعودية عبر داعش و القاعدة لإلتهام دول الخليج! - السكينة

دور إيران في الحرب على تنظيم الدولة - الجزيرة