ارتفاعُ الطلب على وسائل الدفاع عن النفس في كولونيا.. الألمانياتُ يخشين العرب

تم النشر: تم التحديث:
MICHEL SAMAHA
social media

ارتفعَ الطلب على وسائل الدفاع عن النفس مثل رذاذ الفلفل ومسدسات الغاز وغيرها في كولونيا في أعقاب اعتداءات رأس السنة التي بلغ عدد الشكاوى المقدمة بسببها 652 بحسب ما أعلنت الشرطة المحلية الخميس 14يناير/ كانون الثاني 2016.

وكتبت الشرطة على حسابها في فيسبوك "في الوقت الحاضر، تتلقى شرطة كولونيا عدداً كبيراً من طلبات الحصول على تصاريح لمسدسات الغاز".

كما أكدت وسائل إعلام محلية عدة ارتفاع الطلب على كل من مسدسات الغاز ورذاذ الدفاع عن النفس في كولونيا ولكن أيضاً في مناطق أخرى في البلاد، كما هي الحال في بافاريا، نقطة دخول معظم المهاجرين القادمين من النمسا.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة راينش بوست المحلية عن تاجر أسلحة في بلدة نوس شمال كولونيا قوله، "منذ بداية العام، نبيع مرتين أكثر من المعتاد من رذاذ الدفاع عن النفس كما زادت مبيعات مسدسات الإنذار بالغاز بنحو الثلث".

وأضاف "معظمهم من الرجال الذين يأتون لأنهم يريدون شراء بخّاخ لزوجاتهم وبناتهم".

وفي الوقت ذاته، ارتفع عدد الشكاوى المتعلقة بالاعتداءات التي وقعت ليلة رأس السنة في كولونيا إلى 652، نصفها اعتداءات جنسيّة ضد النساء، بحسب الشرطة المحلية.

من جهته، وعد النائب العام المحلي بمكافأة قيمتها 10 آلاف يورو في مقابل معلومات تؤدي إلى القبض على مرتكبي الهجمات، ما يؤكد عدم وجود تقدُّم ملحوظ في التحقيق حتى الآن.

يذكر أن السلطات الألمانية أكدت أن غالبية المشتبه بتورطهم في الاعتداءات هم من المهاجرين.

وصرح وزير داخلية الحكومة المحلية في رينانيا الشمالية - فستفاليا رالف ياغر أن "منفذي هذه الجرائم جميعهم تقريباً من المهاجرين"، مشيراً إلى أشخاص من "شمال أفريقيا ومن العالم العربي".