"أرادت رد الجميل".. السورية تيما تنجب "ميركل الصغيرة" في مخيم للاجئين بألمانيا

تم النشر: تم التحديث:
ANJYLAMYRKLATTFLH
أنجيلا ميركل الطفلة | أنجيلا ميركل الطفلة

وسط حالة التحريض ضد المهاجرين في أوروبا، وتزايد موجة الغضب ضد اللاجئين عقب واقعة تحرش كولونيا، أطلق زوجان سوريان لاجئان في ألمانيا على ابنتهما اسم أنجيلا ميركل، تعبيراً عن شكرهما لألمانيا وللمستشارة على حسن استقبالهم.

تيما الهوار (21 عاماً) وزوجها مأمون الحمزة، من مدينة القامشلي السورية، ويقيمان منذ شهرين في مأوى للاجئين في مدينة دويسبرغ بولاية شمال الراين فستفاليا.

الحمزة قال لصحيفة بيلد الألمانية الخميس 14 يناير/كانون الثاني 2016، : "نريد أن نعبر عن شكرنا لميركل، منذ أن جئنا إلى هنا حظينا برعاية جيدة، رعاية الأم الحنون من الحكومة الألمانية، وعندما حملت مولودتي في يدي للمرة الأولى قلت فوراً للممرضة أنها يجب أن تسمى أنجيلا ميركل". كما أشاد بالرعاية التي حصل عليها في المشفى أثناء ولادة زوجته.

وأشار الحمزة إلى أنه كان من الصعوبة بمكان السير لمسافات بعيدة في تركيا، مع زوجته التي كانت في الأشهر الأخيرة من الحمل، لافتاً إلى أن أصعب مراحل رحلة اللجوء كانت المرور بين الجبال على الحدود التركية، إذ كان يضطر لحمل زوجته عندما كانت تتعب.

ميركل الصغيرة ولدت 27 ديسمبر/كانون الأول 2015، ووافق السجل المدني في المدينة على أن يكون اسمها الأول أنجيلا ميركل، وهو اسم من غير المعتاد إطلاقه على المواليد في ألمانيا.

ويأمل الزوجان أن تكبر أنجيلا ميركل الحمزة في ألمانيا وتصبح مهندسة. وأوضح والدها أنه كان ينوي دراسة هندسة الحاسوب في سوريا لكن الحرب أجبرتهما على الفرار من البلاد.

ورداً على سؤال من موقع صحيفة "بيلد" فيما إذا كان يتصور أن تلتقي ابنته مع ميركل "الحقيقية"، قال "الحمزة": "إن شاء الله، نأمل، هذا طموحنا".

وكانت لاجئة من غانا قد أطلقت اسم أنجيلا ميركل على ابنتها في شهر فبراير/شباط 2015، في مدينة هانوفر بولاية سكسونيا السفلى، تعبيراً عن شعورها بالامتنان تجاه ميركل التي اعتبرتها "امرأة عظيمة ".