اتفاقية قضائية بين السويد والإكوادور تسمح بمساءلة مؤسس ويكيليكس

تم النشر: تم التحديث:
JULIAN ASSANGE WIKILEAKS FOUNDER
جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس | ASSOCIATED PRESS

أعلن وزير خارجية الإكوادور مساء الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني 2016، أن بلاده ستتعاون مع السويد التي طلبت إذنا باستجواب جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" المتهم بالاغتصاب واللاجئ في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن.

مكتب النيابة العامة السويدية كان قد أعلن الأربعاء أنه تقدم بطلب رسمي إلى الإكوادور للسماح بالتحقيق مع مؤسس موقع ويكيليكس في حرم السفارة.

وقال ريكاردو باتينو وزير خارجية الإكوادور إن أسانج سيدلي بشهادته "وفقا للقانون" الإكوادوري".

ووقعت السويد والإكوادور اتفاقاً في ديسمبر/ كانون الأول، حول التعاون القانوني بين البلدين، ويتوقع أن يتيح الاتفاق للجانبين التقدم في التحقيق مع أسانج الأسترالي البالغ من العمر 44 عاما.

وطالبت الإكوادور بالتوقيع على الاتفاق قبل السماح للمحققين السويديين بالتحقيق مع أسانج، ويرغب المحققون في التحقيق مع أسانج حول اتهامات الاغتصاب الموجهة إليه ويعود تاريخها إلى العام 2010، إلا أنه رفض التوجه إلى السويد مراراً ويختبئ حالياً في سفارة الإكوادور في لندن منذ 2012.

ويخشى أسانج أنه في حال مغادرته السفارة فمن المحتمل أن يواجه الترحيل إلى أميركا حيث يمكن أن يحاكم بسبب تسريب موقعه لمئات آلاف الوثائق العسكرية والدبلوماسية السرية في 2010.


من هو جوليان أسانج مؤسس "ويكيليكس"؟


جوليان كان وفقاً لـ"ويكيبيديا" مولعاً بالعلوم والرياضيات والكمبيوتر، وأُدين بتهمة قرصنة الكمبيوتر عام 1995، ويقال إنه كان يسمي نفسه "مينداكس،" عندما ارتكب تلك المخالفات.

واستمر ولع الرجل بأجهزة الكمبيوتر حتى أواخر عقد التسعينيات، حيث عمل على تطوير نظم التشفير، وفي عام 1999 سجل أسانج موقعه الأول "ليكس دوت كوم،" وبقيت صفحاته غير مفعلة.

عام 2006، أسس أسانج موقع "ويكيليكس"، والذي يزعم أنه "يهدف إلى نشر الأخبار والمعلومات المهمة إلى الجمهور من خلال نشر وثائق سرية، لاسيما حول الحرب الأميركية في أفغانستان والعراق".

يقبل الموقع غير الهادف للربح "إخباريات من مصادر مختلفة"، وهناك لجنة مراجعة تستعرض ما يرد من وثائق وتقرر النشر من عدمه، ووفقاً لما قاله أسانج لصحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد"، فإن الموقع أصدر أكثر من مليون وثيقة سرية، وهو رقم أكثر بكثير مما نشرته الصحافة حول العالم.

ووفقاً للرجل فإن ذلك شيء مخزٍ، وهو أن يتمكن فريق من 5 أشخاص من أن يكشف للعالم كل تلك المعلومات التي عجزت الصحافة العالمية عن كشف ربعها على مدار عشرات السنين.

وقد أصبح "ويكيليكس"، أحد أهم المواقع التي يزورها أولئك الباحثون عن طرق جديدة لعرض المعلومات السرية أمام العامة، عوضاً عن الأسلوب التقليدي.

وقد حظي الموقع باهتمام كبير، بعد نشره عدة تقارير، من بينها تقرير مصور يظهر طائرة هليكوبتر أميركية وهي تهاجم مجموعة من العراقيين المدنيين وتقتلهم، وكان من بينهم صحفيان لرويترز.


على لائحة أكثر المطلوبين



أدرجته الشرطة الدولية "الإنتربول" على لائحة أكثر المطلوبين لدى منظمة الشرطة الدولية، بناء على طلب من محكمة سويدية تنظر في جرائم جنسية مزعومة.

وكانت محكمة استوكهولم الجنائية قد أصدرت مذكرة اعتقال دولية بـ"سبب محتمل" بدعوى أنه مشتبه به في جرائم اغتصاب، وتحرش جنسي والاستخدام غير المشروع للقوة في وقائع حدثت في أغسطس/آب.


اعتقاله



اعتقل أسانج في بريطانيا في 7 ديسمبر/كانون الأول 2010 بموجب مذكرة توقيف دولية صادرة عن القضاء السويدي بتهمة اغتصاب وتحرش جنسي.

وتهدد الولايات المتحدة بملاحقة جوليان أسانج رداً على نشر موقع ويكيليكس مذكرات دبلوماسية أميركية سرية أثارت حرجاً للولايات المتحدة والعديد من الدول.

حكم القضاء البريطاني بتسليمه إلى السويد في فبراير/شباط 2012، فقدم اعتراضاً إلى محكمة أخرى رفضته، فلجأ إلى المحكمة العليا للمملكة المتحدة (بالإنكليزية)، فحكمت في 30 مايو/أيار 2012 بتسليمه إلى السويد، ويحق له الطعن في هذا القرار أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.


طلب اللجوء السياسي في الإكوادور


فضل أسانج عدم الرجوع إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ولجأ في 19 يونيو/حزيران 2012 إلى سفارة الإكوادور في لندن وطلب اللجوء السياسي.

وعد رئيس الإكوادور رافائيل كوريا دراسة طلبه، وحاولت الإكوادور التوسط بين المملكة المتحدة والسويد لضمان محاكمة عادلة لأسانج، لكنها لم تفلح. وأعلن رئيس الإكوادور أنه سيبت في الطلب بعد انتهاء الألعاب الأولمبية في لندن.

بريطانيا قالت إنها يمكن أن تداهم سفارة الإكوادور في لندن للقبض على أسانج، ما أثار استنكاراً من حكومة الإكوادور، إذ اعتبرت ذلك تهديداً بالاعتداء على سيادتها ومخالفة للقانون الدولي.

وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينيو أعلن في 16 أغسطس/آب 2012 أن حكومته قررت منح اللجوء السياسي لجوليان أسانج بناءً على ما أورده في طلبه من الأخطار التي يتعرض لها في حال تسليمه إلى السويد، لكن من غير الواضح كيف تستطيع نقل أسانج من سفارتها في لندن إلى بر الأمان على أرض الواقع.