أوباما يبعث برسائل طمأنة إلى الشعب الأميركي قبل رحيله عن الرئاسة

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA
الرئيس الأميركي باراك اوباما | Pool via Getty Images

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه الأخير حول حالة الاتحاد، مساء الثلاثاء 12 يناير/كانون الثاني 2016، مواطنيه الى عدم الاستسلام للخوف في مواجهة التقلبات الاقتصادية وتهديد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الذي طلب عدم المبالغة في تقييمه.

ودعا الرئيس الديمقراطي الذي بدا مصمماً على إظهار الاختلاف عن الجمهوريين الذين يأملون في الوصول الى البيت الأبيض في 2017، الأميركيين الى مواكبة "التغييرات الاستثنائية" الجارية.


يخدمون الجهاديين


وتوجه الى خصومه بتحذير من على منبر الكونغرس، من التصريحات المبالغ فيها حول تنظيم الدولة الإسلامية والتي تشير الى أن العالم يخوض "الحرب العالمية الثالثة". ورأى أنهم بذلك "يقومون بما يريده" الجهاديون.

وقال أوباما في خطابه الأخير عن حال الاتحاد إن "جموعاً من المقاتلين المتمركزين فوق شاحنات صغيرة وأشخاصاً نفوسهم معذبة يتآمرون في شقق أو مرائب سيارات، يشكلون خطراً هائلاً على المدنيين وعلينا وقفهم. ولكنهم لا يشكلون خطراً وجودياً على وطننا".

وأضاف "إذا كنتم تشكون في التزام أميركا - أو التزامي - إحقاق العدل، فاسألوا أسامة بن لادن".


أقوى أمة في العالم


وكان هذا اللقاء التقليدي الأخير الذي يتحدث فيه الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الى الأميركيين قبل أن تغرق واشنطن والولايات المتحدة بأكملها في حمى الحملة الانتخابية.

ويستعد المرشحون الديمقراطيون والجمهوريون لبدء الحملة الحقيقية مع بدء الانتخابات التمهيدية في الأول من فبراير/شباط في ولاية ايوا.

وحول تراجع الاقتصاد الأميركي قال أوباما إنه محض "خيال سياسي"، في إشارة تكاد تكون مبطنة الى تصريحات الملياردير دونالد ترامب.

وقال: "قلت لكم سابقاً إن كل ما يحكى عن تراجع الاقتصاد الأميركي مجرد خيال سياسي، الولايات المتحدة الأميركية هي أقوى أمة في العالم".


تصريحات ترامب المدمرة


وحول التغييرات العميقة التي طالت الولايات المتحدة في التاريخ خصوصاً موجات المهاجرين المتتالية، حرص أوباما على التذكير بأنه "في كل مرة كان هناك من يدعونا الى الخوف من المستقبل وفي كل مرة انتصرنا على هذه المخاوف".

وكان البيت الأبيض دان مطلع ديسمبر/كانون الأول التصريحات "المدمرة" لترامب بعد دعوته الى منع المسلمين مؤقتاً من دخول الولايات المتحدة، وسط مخاوف من اعتداءات للجهاديين.


إغلاق "غوانتانامو"


وأعاد أوباما الى الواجهة أيضاً أحد الوعود التي قطعها خلال حملته الانتخابية لكنه لم يتمكن من تنفيذه وهو إغلاق معتقل غوانتانامو الذي فتح بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ايلول 2001.

وقال وسط تصفيق حاد: "سأواصل جهودي لإغلاق سجن غوانتانامو، فهو يكلف غالياً وهو غير مجد، وهو ليس أكثر من كراس تجنيد يستخدمه أعداؤنا".

وفي منصات الجمهور جلس عدد من النساء المسلمات المحجبات اللواتي دعين من قبل برلمانيين ديمقراطيين ولاجئ سوري وصل مؤخراً الى الولايات المتحدة.

وقال أوباما إن "الديمقراطية تتطلب حداً أدنى من علاقات الثقة بين مواطنيها"، معرباً عن أمانيه بأن تكون النقاشات "بناءة وعقلانية".

وباستثناء خطاب سيلقيه في يوليو/تموز في فيلادلفيا خلال المجمع الانتخابي للحزب الديمقراطي الذي سيختار رسمياً مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية فإن خطاب أوباما هذا يفترض أن يكون آخر مناسبة يلقي فيها خطاباً يحظى بتغطية إعلامية ضخمة خلال فترة الذروة في المشاهدة التلفزيونية.