السوريون الأقل.. تعرَّف على جنسيَّات الأشخاص الأكثر ارتكاباً للجرائم في ألمانيا

تم النشر: تم التحديث:
AA
Age Fotostock

شهدت احتفالاتُ رأس السنة في مدينة كولونيا الألمانية قيام حوالي ألف شخص بالاعتداء بالسرقة أو التحرش على حوالي 100 امرأة، بالإضافة إلى أعمال عنفٍ وتخريب أخرى.

ثم أظهرت التقارير الأولية أن عدداً كبيراً من هؤلاء المعتدين هم من طالبي اللجوء من جنسيات مختلفة، وأن معظمهم شرق أوسطيين من سوريا والعراق.

لكن تقييماً داخلياً صدر عن مركز شرطة مدينة كولونيا الثلاثاء 12 يناير/ كانون الثاني 2016، يُظهر أن معظم الجنايات التي ارتُكبت قام بها أشخاصٌ من جنسيات محددة، حسب ما نشرت صحيفة "بيلد" الألمانية اليوم.

وقام مركز الشرطة المذكور بتحليل ما يُعرف باسم "إجراءات المتابعة" للسجل الجنائي لطالبي اللجوء خلال سنة بالضبط. وقد قام "مركز تحليل وتقييم الجرائم" التابع لشرطة مدينة كولونيا بإصدار الإحصائيات المتعلقة بالفترة الممتدة من أكتوبر/ تشرين الأول 2014 وحتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

وتبيَّن من التقرير أنَّ معظم الذين يقومون بارتكاب الجنايات هم الأشخاص الذين يقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا، أي الذين دخلوا بشكل غير شرعي إلى ألمانيا وليس لديهم إذن إقامة.

اللافت هو أن نتيجة الإحصائيات كانت تشير بوضوح إلى أن اللاجئين الذين يطلبون الحماية في ألمانيا هم الأقل ارتكاباً للجنايات. ولكي تكون الصورة أوضح، تبرهن الإحصائيات أنه:

الإحصائيات

- سوريا: من بين 1111 لاجئاً سورياً مسجلاً في كولونيا، ارتكب خمسة أشخاص فقط جنايات مسجّلة لدى الشرطة، أي ما نسبته أقل من 0،5%.

- أفغانستان: من بين 660 لاجئاً أفغانيّاً مسجلاً في كولونيا، ارتكب أربعة أشخاص فقط جنايات مسجلة لدى الشرطة، أي ما نسبته 0،6%.

- العراق: من بين 789 لاجئاً عراقياً مسجلاً في كولونيا، ارتكب 19 شخصاً جناياتٍ مسجلة لدى الشرطة، أي ما نسبته 2،4%.

- إيران: من بين 294 لاجئاً إيرانياً مسجلاً في كولونيا، ارتكب 9 أشخاص جنايات مسجلة لدى الشرطة، أي ما نسبته 3،6%.

وقال التقرير إن "الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه الجنسيات قاموا بارتكاب جنايات لا تعتبرها الشرطة خطيرة".

لكن لنلق نظرةً على الإحصائيات المتعلقة باللاجئين من شمال أفريقيا:

المغرب: قام 40% من اللاجئين المغاربة المسجلين في كولونيا، والبالغ عددهم 521 لاجئاً، بارتكاب جنايات مسجلة لدى الشرطة.

الجزائر: قام 40% من اللاجئين الجزائريين المسجلين في كولونيا، والبالغ عددهم 260 لاجئاً، بارتكاب جنايات مسجلة لدى الشرطة.

تونس: قام 40% من اللاجئين التونسيين المسجلين في كولونيا، والذين لا يتجاوز عددهم 57 لاجئاً، بارتكاب جنايات مسجلة لدى الشرطة.

وحسب شرطة مدينة كولونيا، فإن معظم هذه الجنايات وقعت في ليلة رأس السنة وتضمَّنت التحرش، السرقة والاعتداءات على السيارات.

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة الديلي ميل البريطانية أنه تم اعتقال ثلاثة مراهقين سوريين على خلفية اغتصابهم لفتاة عمرها 17 عاماً وتحرشهم بأختها التي حاولت الدفاع عنها والبالغة من العمر 14 عاماً في مسبح في ألمانيا.

وقيل بأن الفتية الثلاثة أحاطوا بالفتاة الكبرى وقام أحدهم بملامسة أجزاء حساسة من جسمها عنوةً، وهو ما يُعتبر بمثابة الاغتصاب حسب القانون الألماني.

استطاعت الفتاتان الهرب وإبلاغ المنقذ في المسبح والذي قام بدوره بتبليغ الشرطة. ولأن أعمار الفتية لا تتجاوز 15 عاماً، لم يتم احتجازهم ولكن ستتم محاكمتهم حسب قوانين الأحداث (القُصَّر).