موقع أميركي يثير غضب الفلسطينيين لعرضه شققاً للإيجار في مستوطنات إسرائيلية

تم النشر: تم التحديث:
ISRAELI SETTLEMENTS
صورة تعبيرية | socail

تعهد مسؤولون فلسطينيون، الثلاثاء 12 يناير/ كانون الثاني 2016، باتخاذ إجراءات ضد الموقع الأميركي على الإنترنت "إير بي أند بي"، بسبب عرضه شققاً للإيجار في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة على صفحاته، موضحاً أنها موجودة داخل إسرائيل.

ويقوم عشرات من المستوطنين بطرح منازلهم للإيجار عبر هذا الموقع في عدة مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أو لا، كما ويعتبر الاستيطان العائق الأول أمام عملية السلام.


غضب فلسطيني


وأكد حسام زملط نائب مفوض العلاقات الدولية لحركة فتح أن الفلسطينيين ينتظرون تغييراً فورياً في سياسات الشركة.

وقال "من المؤكد أننا سنقوم باتخاذ المزيد من الإجراءات" متهماً الشركة بـ "التربح بشكل غير قانوني من الاحتلال".

وأضاف "ساهمت هذه الأفعال من قبل الشركات الدولية والقطاع الخاص في استمرار وتصعيد الوضع".
ورفضت شركة "إير بي أند بي" ومقرها الولايات المتحدة الرد على أي اتصالات بهذا الصدد.

ولكن الشركة قالت في بيان مقتضب "نحن نتبع القوانين والإجراءات حول الأماكن التي يمكننا العمل بها ونحقق في المخاوف المتعلقة بإعلانات معينة".

ورفضت وزارة السياحة الإسرائيلية، في توافق مع سياسة الحكومة، التفريق بين المستوطنات وبين باقي إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الوزارة إن "الوزارة تنصح بالزيارة والإقامة في كل مكان في البلاد دون تفرقة بين أي مكان أو آخر".

وبإمكان مستخدمي الموقع الإلكتروني طرح منازلهم للإيجار وعرض التفاصيل، لكن بإمكان الشركة إزالة الإعلانات الخادعة وغير الصحيحة.


منازل في مواقع جذابة


وفي أحد الإعلانات عن منزل في مستوطنة تقوع جنوب الضفة الغربية المحتلة، يقول صاحب المنزل أنه "يبعد 15 دقيقة عن القدس" وشدد على "المناظر الخلابة المطلة على صحراء يهودا" مستخدماً الاسم الاستيطاني للضفة الغربية المحتلة.

بينما تحدث مستوطنون آخرون عن هدوء المنطقة، ووضعوا إسرائيل كموقع جغرافي لهذه الإعلانات.

من جهته، دعا عمر البرغوثي وهو ناشط فلسطيني في مجال حقوق الإنسان وعضو مؤسس في حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل" الشركةَ الأميركية إلى تغيير سياستها.

وقال البرغوثي "بإمكان شركة إير بي أند بي وعليها أن تقوم باستثناء كافة المستوطنات الإسرائيلية من عروضاتها كخطوة أولى هامة نحو الامتثال مع التزاماتها تجاه حقوق الإنسان بموجب القانون الدولي".


إصرار من المستوطنين


بينما أوضحت ميري عوفاديا من مجلس "يشع" الاستيطاني الذي يجمع كافة المستوطنات الإسرائيلية لوكالة فرانس برس أن المستوطنين لن يتوقفوا عن طرح منازلهم للإيجار.
وقالت "نحن فخورون للغاية بازدهار السياحة لدينا، مع مئات من الفنادق النادرة التي توفر مناظر خلابة وخدمات على مستوى عالمي".

ويعيش نحو 400 ألف مستوطن في الضفة الغربية المحتلة و200 ألف في القدس الشرقية المحتلة.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن "التوسع الاستيطاني المتواصل يثير تساؤلات مبررة حول نوايا إسرائيل على الأمد الطويل ويجعل الانفصال عن الفلسطينيين أكثر صعوبة".

حول الويب

غضب فلسطيني من موقع إلكتروني أمريكي يعرض شققا للايجار في مستوطنات إسرائيلية

غضب فلسطيني من موقع الكتروني أميركي يعرض شققاً في مستوطنات إسرائيلية

عائلات مقدسية تسدد ايجار منازلها للمستوطنين لكنها مهددة بالطرد