وزيرة الخارجية السويدية تطالب بإعادة التجنيد الإلزامي كحل لمواجهة أزمة اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
MARGOT WALLSTRM
وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم | TIMOTHY A. CLARY via Getty Images

طالبت وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، بإعادة التجنيد العسكري والمدني، للسويديين من الجنسين وذلك لمواجهة أزمة تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين من الشرق الأوسط.

والستروم قالت في مؤتمر الدفاع الأحد 10 يناير/ كانون الثاني 2016، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، "أنا بين هؤلاء الذين يرحبون بالمساواة بين الجنسين في التجنيد الإلزامي، بعناصره المدنية والعسكرية".

وتابعت في حديث تناقلته وسائل الإعلام قائلة "لنتخيل لو أن لدينا مدنيين قيد الاحتياط في خريف هذا العام، وقدموا المساعدة لوكالة الهجرة لما واجهنا أزمة تدفق اللاجئين"، مُضيفة أن هؤلاء المجندين بإمكانهم المساعدة أيضاً في حالات الكوارث الطبيعية.

وقد استقبلت السويد نحو 160 ألف لاجئ خلال العام الماضي، بينما يبلغ تعداد السكان 10 مليون نسمة، وهو أعلى معدل للاجئين بالنسبة لعدد السكان الأصليين، ولكن السلطات تحاول أن تتأقلم مع توافد الأعداد الضخمة.

وكانت السويد قد ألغت الخدمة العسكرية الإلزامية عام 2010، ولكن استطلاعات رأي تظهر أن أغلب المصوتين يدعمون إعادتها، كما أن الجيش من جانبه قال إن ثمة نقصاً في عدد الجنود في الوقت الذي لا تزال فيه التوترات قائمة بعد أزمة جزيرة القرم وأوكرانيا.

جدير بالذكر أن السويد تقع على حدود روسيا، وهي خارج حلف شمال الأطلسي ولكن على تعاون متزايد مع دول الناتو.

حول الويب

إستطلاع رأي: غالبية السويديين يريدون إعادة التجنيد الإلزامي

"الخدمة الإلزامية" تعزز قوافل الفارين إلى السويد - الجزيرة

غالبية كبيرة من السويديين تريد العودة إلى التجنيد العسكري الإلزامي ...

السويد - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة