5 آلاف راقص سامبا يستعدون لمواجهة الفساد في البرازيل ولكن بطريقتهم.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:

تقيم إحدى مدارس تعليم رقصة السامبا في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل استعراضا رمزيا مستوحى من الرواية الأسبانية "دون كيشوت" في إشارة للفساد المستشري في البلاد وكيفية معالجته.

فعاليات الموكب من المقرر أن تبدأ 7 فبراير/شباط القادم حيث سيضم 5000 راقص وموسيقي سيجوبون 5 مدارس أخرى للرقص فى ريو دى جانيرو.

اعتادت البرازيل في آخر أيام الحكم الديكتاتوري للبلاد في الثمانينيات من القرن الماضي تنظيم مواكب استعراضية فنية تعالج قضايا سياسية وقضايا فساد وهو ما قامت به مدرسة موسيدادي لتعليم رقصة السامبا بمدينة ريو دي جانيرو.

وستعالج المدرسة هذا العام بشكل رمزي قضايا فساد بمليارات الدولارات تم توجيه أصابع الاتهام فيها إلى حكومة الرئيسة ديلما روسيف في أكبر قضايا فساد في تاريخ البرازيل الحديث.

ولكن معالجة الفساد هذه المرة ستكون من خلال عمل أدبي وهو تجسيد الرواية الأسبانية الشهيرة دون كيشوت دي لا مانتشا في موكب فني يحمل بين ثناياه رسائل غير مباشرة.

وتواجه مدارس السامبا في البرازيل أزمة بسبب الركود الشديد الذي تعاني منه البلاد وهو ما أثر على الأدوات الأساسية التي يتم استيرادها للملابس والعربات التي تشارك في المواكب.

حول الويب

مدرسة لرقصات السامبا في البرازيل تواجه الفساد بعروض رمزية - زاوية