رئيس وزراء كندا يدين حادثة رش اللاجئين السوريين برذاذ الفلفل الحار

تم النشر: تم التحديث:
JUSTIN TRUDEAU
رئيس الوزراء الكندي | ASSOCIATED PRESS


أدان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ما تعرّض له مجموعة من اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى فانكوفر في مقاطعة برتش كولومبيا بعد أن قام مجهولاً برشهم برذاذ الفلفل الحار.

ترودو قال عبر صفحته على تويتر "إنني أدين الهجوم على اللاجئين السوريين في فانكوفر، وهذا ليس ما نحن عليه ولا يعكس الترحيب الحار الذي قام به الكنديون".


الترحيب باللاجئين


الأمر لم يقتصر على رئيس الوزراء بل إن عمدة مدينة فانكوفر كريكور روبرتسون أيضاً كتب على صفحته على تويتر "حادث رذاذ الفلفل الذي وقع الليلة الماضية هو عمل مشين ويثير الاشمئزاز والكراهية، فرانكوفر ستبقى دائما ترحب باللاجئين السوريين".

أحزاب المعارضة أيضاً كان لها نصيب من رفض هذا العمل، حيث قال زعيم الحزب الديمقراطي المعارض توم ماكلير NDP" "إنه عمل عنيف وحقير، الرحمة وليست الكراهية هو ما يجعلنا كنديين".

رونا امبروز زعيمة حزب المعارضة CPC قالت على تويتر
"أتمنى أن ينال المسؤول عن مهاجمة اللاجئين السورين عقابهم ويعتقل وتتم محاكمته، هذا الهجوم لا يعكس الصورة الشاملة لكندا".


موقف الشرطة من الحادث


صرح آدم بالمر المسؤول في شرطة مدينة فانكوفر لوكالة CBC الكندية، أن هجوم رذاذ الفلفل يعتبر جريمة كراهية مقلقة للغاية وطلب من الجاني تسليم نفسه.

وأضاف "إنه وضع مقلق للغاية، تصرفات رجل واحد تعطي انطباعا سلبياً على كل الأعمال الإيجابية التي يتم القيام بها لاستقبال اللاجئين السوريين في مجتمعاتنا".

وختم بقوله "نحن في طريقنا إلى وضع وترتيب مراحل التحقيق للتعرف على المشتبه به الذي ارتكب هذه الجريمة والتأكد أننا بذلك نساعد الضحايا في هذا الحادث المقلق".

طارق رمضان أحد المتطوعين المترجمين كان حاضراً خلال استقبال اللاجئين السوريين، وترجم بعض ما قاله اللاجئون السوريون الذين تعرضوا للحادث بقولهم "لماذا، ما هو السبب نحن لم نفعل شيئا خطأ لقد أصبنا بخيبة أمل وغضب".

وما زالت الشرطة الكندية تبحث عن الرجل المشتبه به الذي قام برش رذاذ الفلفل الحار، وإلى الآن لم يتم اعتقال الجاني.