واشنطن تسعى لتجنيد فيسبوك وتويتر لمواجهة "داعش" على الإنترنت

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA
An emotional President Barack Obama, accompanied by Vice President Joe Biden, continues to speak about the youngest victims of the Sandy Hook shootings, Tuesday, Jan. 5, 2016, in the East Room of the White House in Washington, where he talked about steps his administration is taking to reduce gun violence. (AP Photo/Jacquelyn Martin) | ASSOCIATED PRESS

يجتمع كبار مسؤولي الأمن في الولايات المتحدة الجمعة 8 يناير/ كانون الثاني 2016 مع مسؤولي كبار شركات الإنترنت في وادي التكنولوجيا لبحث كيفية الرد على الاستخدام الواسع لتنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) لشبكات التواصل الاجتماعي.

وأكدت شركات "أبل" و"فيسبوك" و"غوغل" و"تويتر" لوكالة الصحافة الفرنسية

مشاركتها في الاجتماع في سان جوزي والذي يبحث خصوصاً تشفير المعطيات الذي تشتكي منه الوكالات الأميركية لمكافحة الإرهاب.

وبحسب البرنامج الرسمي للاجتماع الذي نقله مشارك طلب عدم كشف هويته فإن بين المشاركين في الاجتماع أيضا ممثلون عن شبكة التواصل الاجتماعي "لينكدين" ومنصة التخزين "دروبوكس" و"ميكروسوفت" و"يوتيوب".

ومن الجانب الحكومي يشارك في الاجتماع وزيرة العدل لوريتا لينش ورئيس مكتب التحقيقات الفدرالي جايمس كومي ورئيس الاستخبارات جايمس كلابر ومدير وكالة الأمن الوطني مايكل روجرز.

ويمثل الرئيس الأميركي باراك أوباما في الاجتماع الأمين العام للبيت الأبيض دنيس ماكدونوف إضافة إلى العديد من المستشارين المتخصصين في المسائل الأمنية.


تعقيد مهمة الإرهابيين


وبين القضايا التي طرحت اليوم السؤال التالي "كيف يمكن تعقيد مهمة الإرهابيين الذين يستخدمون الإنترنت للتجنيد ونشر التطرف وحشد الأنصار لارتكاب أعمال عنيفة؟".

وأيضاً "كيف يمكن مساعدة أشخاص آخرين على إنشاء ونشر وتطوير مضامين تقوض (دعاية) تنظيم الدولة الإسلامية؟".

وتكثفت الدعوات إلى التصدي لأنشطة الجهاديين على شبكات التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة إثر اعتداءات باريس وكاليفورنيا.

لكن الإجراءات الجديدة المزمع اتخاذها تصطدم بالعديد من المبادىء منها حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة وثقة المستهلكين في شركات التكنولوجيا الجديدة.

ولم يخف رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي في الأسابيع الأخيرة تبرُّمه من تأخر الردود الرامية للتعرف بطريقة أفضل على مرشحين محتملين للتطرف عبر الإنترنت.


تكتل أمني ضد الإرهاب


وفي سياق الجهود الأميركية لمواجهة الإرهاب أعلن البيت الأبيض الجمعة 8 يناير/ كانون الثاني 2016 تشكيل خلية تضم ممثلين عن وكالات فيدرالية عدة بهدف مكافحة التطرف العنيف والتشدد في الولايات المتحدة.

وقال ند برايس المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في بيان إن "الاعتداءات الرهيبة التي وقعت في باريس وسان برناردينو (كاليفورنيا) هذا الشتاء سلَّطت الضوء على ضرورة تحرُّك الولايات المتحدة لحرمان المتطرفين العنيفين مثل المنضوين في تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) من أرضية خصبة للتجنيد".

وأضاف المتحدث أن هذه الخلية ستعمل على "تضافر وتنسيق الجهود" التي تقوم بها على الأراضي الأميركية وزارتا الأمن الداخلي والعدل.

وختم ند برايس في بيانه أن هذه المبادرات تعكس "التزام الرئيس باراك أوباما باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لمواجهة النشاطات الإرهابية ومنعها أينما كانت وحتى عبر الإنترنت".

حول الويب

غوغل تسبق فيسبوك وتبعث الإنترنت للفقراء عبر الفضاء - العربية ...

«البنتاغون»: تعطيل حضور «داعش» الإلكتروني حل مؤقت لمعضلة ...

تحديثات "تويتر" و"فيسبوك" مستمرة... لاستقطاب الملايين

كيف خطط عناصر "داعش" لهجمات باريس عبر "بلاي ستيشن؟