بعد منحة الـ1200 ليرة للسوريين.. داوود أوغلو يعلن رفع منحة الطلاب الأتراك إلى 400 ليرة.

تم النشر: تم التحديث:
DAVUTOGLU
social media

رفعت الحكومة التركية ابتداءً من يناير/كانون الثاني 2015 القيمة المالية التي تعطيها لطلاب الجامعات إلى 400 ليرة تركية شهرياً، وذلك بعد أن كانت محددة في 300 ليرة حتى سنة 2014.

وكانت دائرة أتراك الخارج والمجتمعات ذات القربى، وهي مديرية تابعة لرئاسة الوزراء، أعلنت قبل أيام فتح باب التسجيل للطلاب السوريين الدارسين في الجامعات التركية، لمنحة مالية قدرها 1200 ليرة سورية (نحو 410 دولار أمريكي) شهرياً، خلال أشهر الدراسة.

أحمد داوود أوغلو، رئيس الوزراء التركي قال إن الطلاب الجامعيين سيتمكنون من الحصول على القيمة المالية على شكل منحة أو قرض من وزارة الشباب والرياضة، وذلك حسب شروط محددة. وأضاف في تغريدة على تويتر "وعدناكم ونحن نفعل ذلك".

يستفيد من هذا المبلغ المالي حوالي مليون و 400 ألف طالب، 373.548 منهم يحصلون عليه كمنحة من الحكومة حسب درجة تفوقهم الدراسي أو الوضع المادي لعائلاتهم، في حين حوالي مليون طالب يحصلون على قرض شهري يدفعونه بعد عامين من التخرج.

وكانت القيمة المالية للمنح سنة 2014 محددة في قيمة 300 ليرة قبل أن يُرفع من قيمتها عام 2015 لتصبح 330 ليرة.

وانتقد طلاب أتراك، تعليقاً على تغريدة داوود أوغلو، القيمة المالية للمنحة التي تعطى لهم، حيث قارنوا بينها وبين تلك المخصصة للطلبة السوريين، والبالغة 1200 ليرة.

يذكر أن الحكومة التركية تُخصص منحاً عدة لفائدة الطلاب الأتراك والأجانب أيضاً، منها منحة مخصصة للبحث العلمي تقدمها منظمة "توبيتاك" التي تُمول أبحاث علمية لطلبة الماجستير والدكتوراه والباحثين العاملين في الجامعات التركية، بالإضافة إلى منحة دائرة أتراك الخارج والمجتمعات ذات القربى، وهي مديرية تابعة لرئاسة الوزراء، وتقدّم منحاً دراسية لطلبةٍ من كل دول العالم.