إغلاقُ مطعم في المغرب بعدما منع صاحبُه النساءَ من دخوله "تفادياً للفتنة"

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Social media

أغلقت السلطات المغربية الأربعاء 6 يناير/ كانون الثاني 2015 محلاً لبيع الوجبات السريعة في حي شعبي بمدينة سلا بجوار العاصمة الرباط، بعد انتشار صورة لورقة علقها صاحبه على الباب، بعد أن كتب عليها عبارة "تفادياً لأي إحراج، يبقى الجلوس على الكراسي خاصاً بالذكور دون الإناث".

العبارة أثارت جدلاً واسعاً وسط نشطاء حقوقيين وعلى الشبكات الاجتماعية، حيث اعتبرت تمييزاً على أساس الجنس، و"إهانة للمرأة".


السلطات تغلق المحل


ساعات بعد نشر صورة للورقة المعلقة في المطعم، سارعت السلطات المحلية إلى المكان، لسؤال صاحبه عن سبب تثبيته لها، "وهي التي تُقصي جزءاً من المجتمع عن الجلوس على كراسي محله".

غير أن السلطات تفاجأت بعدم توفر صاحب المطعم على رخصة للعمل، حيث كان المكان في الأصل معداً لبيع الزيتون فقط، قبل أن يحوله صاحبه إلى مطعم وجبات خفيفة يبيع فيه مأكولات شعبية من قبيل "المعقودة"، وهي وجبة شعبية معروفة في المغرب، تتكون من البطاطس والبيض والسلطة، وتوضع في الخبز على شاكلة سندويش.


بداية القصة


حكاية المطعم بدأت عندما نشر شاب يدعى سفيان فارس، وهو أحد سكان الحي، فيديو لحوار دار بينه وبين صاحب المحل، ينتقده فيه على وضع لافتة منع النساء من الجلوس في المحل.

ويظهر الفيديو، طلب الشاب من صاحب المحل أن يشرح له القصد من العبارة، ليرد بحدة قائلاً إن " العبارة مفهومة"، قبل أن يضيف أنه يجب "تفادي الفتنة حينما يجالس شابٌّ شابة على مقاعد المطعم".


تنديد واسع


واعتبر عدد من النشطاء والحقوقيين أن الصورة "تبرز تمييزاً خطيراً ضد المرأة، كما تضرب بعرض الحائط جميع القوانين، وبمضامين دستور 2011 الذي ينص على المساواة بين الجنسين".

وقالت الناشطة الحقوقية سعيدة الزموري، في حديث لـ "هافينغتون بوست عربي" أنها "مصدومة من هذه اللافتة، فمثل هؤلاء الناس لم يتركوا لنا شيئاً لنقوله"، على حد تعبيرها.

ورغم غضب ذات المتحدثة من تصرف صاحب المطعم، "الذي يعكس تخلفه"، حسب تعبيرها، إلا أنها تبرره بكونه "قليل الوعي" فقط.

صحيح أن صاحب محل المعقودة الشهير أخطأ عندما مارس التمييز.. وتدخل السلطات لدفعه نحو إنزال اللافتة كان مطلوبا.. لا سيما أن...

Posté par Ismail Azzam sur jeudi 7 janvier 2016