السجن ٣ سنوات بانتظار شابين مصريين التقطا "سيلفي" مع فندق دبي المحترق

تم النشر: تم التحديث:
D
social media

يواجه شابان مصريان السجن لمدة 3 سنوات في إمارة دبي، بعد التقاطهما صورة "سيلفي" أثناء حريق نشب بأحد الفنادق الملاصقة لبرج خليفة في ليلة رأس السنة الحالية.

ووجهت النيابة العامة بدبي إلى الشابين بعد أن احتجزتهما الشرطة بالإمارة لمدة 7 أيام على ذمة التحقيق، تهمَ النشر العلني لأخبار أو صور تتصل بأسرار الحياة الخاصة أو العائلية للأفراد، وهي ضمن قانون تقنية المعلومات الذي أصدرته الإمارات مؤخراً، والذي يقضي بعقوبة السجن لثلاث سنوات.

المحامي الإماراتي إبراهيم الحوسني الموكل عن الشابين في القضية قال لصحيفة "الوطن المصرية" "إن ما فعله الشابان اعتبره البعض سوء تصرف أخلاقي ولكنهما قانوناً لم يرتكبا فعلاً مداناً خصوصاً أن المقصود هو السخرية من نهاية العام 2015 وليس السخرية من دولة الإمارات".

وأكَّد أنّ التهمة التي وجهتها النيابة لهما تنطبق عليها المادة 378 من قانون العقوبات الإماراتي، وعقوبتها لا تقل عن حبس لمدة 3 سنوات، وأقل من 30 ألف درهم غرامة، أما إذا دخلت في قانون تقنية المعلومات فستكون عقوبتها من 500 ألف إلى مليون درهم غرامة.


القضية قيد التحقيق


وأشار إلى أن "القضية ما زالت قيد التحقيق ضمن تهمة موجودة في قانون تقنية المعلومات، لكنها لا تنطبق على فعل الشابين وما ارتكباه لا يعاقب عليه القانون الإماراتي".

وحول تفاصيل ما حدث قال الحوسني إن الشابين كانا في محيط برج خليفة لمتابعة احتفالات رأس السنة وفور اندلاع الحريق أخذا يلتقطان صوراً للحادث وكان من بينها الصورة التي نشراها ودوَّنا أسفلها عبارة تفيد بتعبيرهما عن الاستياء من العام 2015 الذي أبى إلا أن ينتهي أيضاً بحدث مؤسف".

وأضاف أن الشابين توجها في بادئ الأمر إلى قسم الشرطة، وتحدثا مع قوات الأمن حول فعلتهما، وأن مركز الشرطة أبلغهما بأنه لا يوجد أي تعميم عليهما أو توجيه صدر بحقهما، فعادا إلى منزلهما، حتى ألقي القبض عليهما من قبل شرطة دبي وأحيلا إلى النيابة العامة التي قررت حجزهما للتحقيق".

وشهدت ليلة رأس السنة في دبي حريقاً كبيراً في فندق "العنوان" المقابل لبرج خلفية – أعلى ناطحة سحاب في العالم- ولم يؤثر الحريق على احتفالات الإمارة برأس السنة.