بعثة طهران الدبلوماسية تغادر السعودية على متن طائرة إيرانية

تم النشر: تم التحديث:
IRAN
SOCIAL MEDIA

غادر أفراد البعثة الدبلوماسية الإيرانية، الأربعاء 6 يناير/كانون الثاني 2016، السعودية، بعد إعلان الرياض، الأحد الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية إثر هجوم على مقرين لبعثتها في إيران من قبل محتجين على إعدام الرياض الشيخ الشيعي نمر النمر.

وكالة الأنباء السعودية (واس) أشارت إلى أن أعضاء السفارة الإيرانية بالرياض وأعضاء القنصلية بجدة المملكة العربية السعودية غادروا من الرياض اليوم، على متن طائرة خاصة تابعة لشركة إيرانية، وذلك بعد قرار المملكة قطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران".

وأوضحت الوكالة أن أعضاء القنصلية الإيرانية في جدة وصلوا إلى الرياض الليلة الماضية "للمغادرة إلى طهران مع أعضاء السفارة بالرياض، وقد قدمت التسهيلات والإجراءات اللازمة لمغادرتهم".

وعرض التلفزيون الرسمي الإيراني لقطات تظهر الطائرة التي أقلت البعثة على مدرج مطار مهراباد في طهران، مشيراً إلى أنها نقلت 54 دبلوماسيًا وعائلاتهم، وكان في استقبالهم أحد نواب وزير الخارجية الايراني.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعلن مساء الأحد قطع بلاده العلاقات مع ايران وطرد دبلوماسييها، رداً على قيام متظاهرين بالهجوم على مبنى السفارة في طهران والقنصلية في مشهد، احتجاجًا على قيام الرياض بإعدام الشيخ السعودي الشيعي نمر باقر النمر.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن السفير الايراني في الرياض حسين صادقي قوله "على رغم أن الاحتجاج حق مدني، إلا أن الهجوم على سفارة يمكن أن يضر بصورة الجمهورية الإسلامية".

وكان أفراد البعثة السعودية وصلوا الثلاثاء إلى الرياض عن طريق دبي.

وتسبب إعدام النمر بأزمة حادة بين السعودية وايران، واتخذت دول مقربة من المملكة خطوات دبلوماسية بحق الجمهورية الإسلامية، إذ أعلنت البحرين قطع العلاقات الدبلوماسية، وطرد السودان السفير الايراني.

كما استدعت الإمارات سفيرها من طهران وخفضت مستوى التمثيل الدبلوماسي، و استدعت الكويت سفيرها من العاصمة الإيرانية.

كما أعلنت السعودية والبحرين وقف الرحلات الجوية من إيران وإليها.