أسترالي يعرض منح خاتم خطيبته السابقة الماسي لـ"حبيبين يستحقانه"

تم النشر: تم التحديث:
KHATMMAS
social media

في واقعة مثيرة للاهتمام، أثارت ردود فعل من قبل متابعي الشبكات الاجتماعية، عرض شخص أسترالي منح خاتم خطيبته السابقة الماسي لشريكين يستحقانه، بعدما انتهت علاقته العاطفية بخطيبته.

العرض وجد الكثير ممن يسعون إليه بنشر قصصهم الحميمة مع شركاء حياتهم وكفاحهم بالحب في مواجهة الصعاب.

وبحسب ما نشر موقع ميرور البريطاني، الاثنين 4 يناير/كانون الثاني 2015، فإن الرجل الذي لم يذكر اسمه، ويعيش بمدينة سيدني في أستراليا، نشر عرضاً غير مُعتاد عبر موقع Reddit، عبر حسابه الذي يحمل اسم What_Choice، يقول فيه: "قررت أن أتخلص من خاتم خطبتي القديم، سمعت قصصاً مرعبة عن أشخاص يبيعون مثل تلك الخواتم، وتعرّضوا للمهانة بعروض شراء دون المستوى من قبل متاجر الرهن والمجوهرات.. إلخ. وفكّرت أن أحاول تركه لحبيبين يستحقانه".

وتابع: "أنا جاد، هذه ليست حيلة أو عرضاً وهمياً، إنه خاتم جيد، وأتمنى أن يمنح بعض السعادة والمرح لمن سيأخذانه، أثق بأن هؤلاء الذين سيعلّقون على العرض صادقون ولن يكذبوا".

وأضاف: "أرغب في معرفة سبب إعجابكما بالخاتم، وسبب الزواج، وإثبات أنكما بالفعل حبيبين. هو شيء لأقنع نفسي وموقع Reddit بأنكما المُستحقان، كما أحب أيضاً أن أسلّمه لكما شخصياً".

العرض المثير للاهتمام أزاح الستار عن العديد من القصص التي كانت بينها قصة لمُستخدمة بالموقع يحمل حسابها اسم "kirsti27s"، قالت: "لقد كافحنا سوياً المرض العقلي (شريكي يعاني اضطراب المزاج ثنائي القطب – اضطراب اكتئابي)، والموت، والسفر، ورحلات إلى إكيا".

وأضافت: "هذا العام هو عامنا! شريك حياتي انتهى من دراسته الجامعية في مجال التمريض، وأنا انتهيت أيضاً من الحصول على التدريب بمجال التمريض البيطري".

قصة أخرى تلاها مُستخدم يحمل حسابه اسم NSFWar، أشار فيها إلى كفاحه للهجرة للحاق بحبيبته.

وقال: "شريكتي وأنا كُنا نحارب للحصول على تأشيرة السفر خلال 3 سنوات طويلة، بينما كان الجميع في نفس الظروف بإمكانه الحصول عليها، وفي اليوم الذي حصلنا عليها أخيراً، قبيل احتفالات رأس السنة، كُنا قد أتممنا عامنا الخامس مع بعضنا بعضاً".

وأضاف "في يوليو/تموز 2015 تزوّجنا في واقع الأمر هربنا وتزوجنا برفقة 6 من أقرب أصدقائنا، ولا أحد آخر. لم نكن نعرف ما إذا كنت سأضطر لترك البلد بشكل مفاجئ، وقد أنفقنا ما بحوزتنا من مال على محامي الهجرة".