الوليد بن طلال يرفض لقاء السفير الإيراني ويعلن إلغاء جميع مشاريعه في طهران

تم النشر: تم التحديث:
ALWLYDBNTLAL
social media

قال الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال على حسابه بموقع تويتر، الثلاثاء 5 يناير/ كانون الثاني 2016، أنه ألغى دراسة جميع المشروعات والاستثمارات في إيران وذلك في ظل الخلاف الدبلوماسي بين السعودية والجمهورية الإسلامية.

وذكر الأمير الوليد أيضاً أنه رفض طلب السفير الإيراني للمقابلة وأوقف جميع الرحلات التي تسيرها شركة طيران ناس الاقتصادية من وإلى إيران.


وتملك شركة المملكة القابضة الذراع الاستثمارية للأمير السعودي حصة نسبتها 34 % في شركة الطيران المنخفضةالتكلفة.
ولم يخض الأمير الوليد في مزيد من التفاصيل عن خططه الاستثمارية بإيران في تغريدته على تويتر.

وقطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران يوم الأحد وجمدت العلاقات التجارية معها في اليوم التالي بعد اقتحام سفارتها في طهران رداً على إعدام الرياض رجل دين شيعياً بارزاً.

حول الويب

​وكالة إيرانية "تفبرك" كلاما على لسان الوليد بن طلال حول آل سعود

الوليد بن طلال: أوقفنا التعامل مع إيران ورفضت مقابلة سفيرها

الوليد بن طلال يدعو بلاده للتحالف مع إسرائيل ويرفض الانتفاضة الفلسطينية

اخبار اقتصادية: الوليد بن طلال ضمن أقوى 100 شخصية في 2015