بريطانيا تمنح سودانياً حق اللجوء وتوقف محاكمته بعد اجتيازه نفق المانش

تم النشر: تم التحديث:
CROSS THE CHANNEL TUNNEL
لاجىء سوداني عبر المانش | ASSOCIATED PRESS

حصل سوداني على حق اللجوء في المملكة المتحدة بعد أن قطع مسافة 50 كيلومتراً تقريباً من النفق تحت المانش للوصول إلى إنكلترا خلال الصيف، كما قال محاميه الاثنين 4 يناير/ كانون الثاني 2016.

عبد الرحمن هارون (40 عاماً) كان قد أوقف في كنت مطلع أغسطس/ آب بالقرب من منفذ النفق.

وكان يفترض أن يمثل الاثنين أمام محكمة كانتربري (جنوب شرق إنكلترا) لتسببه بإعاقة حركة السير في النفق، وهي مخالفة عقوبتها السجن لسنتين، لكن الجلسة أرجئت إلى 18 يناير/ كانون الثاني لإعادة النظر في ملفه نظراً إلى وضعه الجديد كلاجئ.

سادي كاسل من مكتب المحاماة عن هارون قال "إن هارون حصل على اللجوء كما قلنا للمحكمة اليوم، وأرجئت قضيته أسبوعين لإتاحة المجال أمام النيابة العامة لإعادة دراسة ملفه".

وفي الانتظار أخلي سبيل السوداني الذي كان يمثل عبر الفيديو من سجن إيلملي، بكفالة مع إلزامه بالحضور إلى الشرطة مرة كل أسبوع.

محاموه كانوا قد طالبوا بوضع موكلهم تحت حماية البند 31 من اتفاقية 1951 للأمم المتحدة الذي تقضي بأن لا تطبق الدول عقوبات جزائية على اللاجئين الذين يصلون إلى أراضيها بدون إذن، في حال وصولهم مباشرة من أراض حيث تكون حياتهم أو حريتهم معرضة للتهديد.