محكمة مصرية تقبل طعون مرشد الإخوان ونائبه و11 عضواً آخرين في أحداث "مكتب الإرشاد"

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIM BROTHERHOOD
Anadolu Agency via Getty Images

قضت محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بمصر)، الإثنين 4 يناير/كانون الثاني 2016، بقبول الطعون المقدمة على الأحكام الصادرة في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث مكتب الإرشاد"، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر لـ"الأناضول" إن "محكمة النقض قضت اليوم بقبول نظر الطعن المقدم من مرشد جماعة الإخوان محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، و11 آخرين من قيادات الجماعة على حكم محكمة الجنايات بمعاقبتهم بالسجن المؤبد 25 عاماً، ومعاقبة 4 آخرين بالإعدام شنقاً في القضية المعروفة إعلامياً بأحداث مكتب الإرشاد، وتقرر إعادة المحاكمة إلى دائرة قضائية مغايرة".

وأكد المصدر نفسه أن "أوراق القضية تعود برمتها إلى محكمة استئناف القاهرة، لتحديد موعد ودائرة جنايات أخرى غير التي أصدرت الحكم السابق".

ووقعت الأحداث أمام مقر مكتب الإرشاد بضاحية المقطم، جنوب شرقي القاهرة، أثناء احتجاجات 30 يونيو/حزيران 2013، التي كانت تطالب برحيل محمد مرسي، ما أسفر عن مقتل 9 أشخاص وإصابة 91 آخرين.


قبول نظر الطعون


وأشار المصدر إلى أن "نيابة النقض أوصت في مذكرتها المقدمة للمحكمة، أثناء نظر الطعون المقدمة من 13 متهماً (محبوساً)، بقبول الطعون المقدمة شكلاً، ونقض حكم الجنايات".

ومذكرة النيابة، بحسب مصدر قانوني، مذكرة استشارية، وليست ملزمة بمحكمة النقض.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة جنايات القاهرة، أصدرت في 28 فبراير/شباط 2015، أحكاماً بالإعدام على 4 من قياديي الإخوان المسلمين، والمؤبد لـ14 آخرين، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع و3 من نوابه، وذلك في أحداث ما يعرف بقضية مكتب الإرشاد.

وكانت محكمة جنايات القاهرة أحالت في جلسة السابع من ديسمبر/كانون الأول 2014 أوراق أربعة من القياديين إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم، وهم: محمد عبدالعظيم البشلاوي، وعبدالرحيم محمد عبدالرحيم (طليقان)، ومصطفى عبدالعظيم فهمي، وعاطف عبدالجليل محمد (محبوسان).

وذكر المصدر القضائي أن المحكمة قضت أيضاً بالسجن 25 عاماً على 14 آخرين من قياديي الجماعة، بينهم المرشد محمد بديع و3 من نوابه وعدد من أعضاء مكتب الإرشاد (بينهم 3 هاربين).

ومنذ إطاحة الجيش بمحمد مرسي في ٣ يوليو/تموز ٢٠١٣، واجهت جماعة الإخوان المسلمين (كبرى الحركات الإسلامية)، أزمة كبيرة مع السلطات المصرية، وصلت لاعتبارها "جماعة إرهابية" في ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٣، ويحاكم الآلاف من قيادات وكوادر جماعة الإخوان أمام المحاكم المصرية بتهم "ارتكاب العنف والتحريض عليه"، فيما تعتبرها الجماعة تهماً سياسية وتؤكد التزامها المسار السلمي في المواجهة.

حول الويب

«النقض» تؤجل نظر طعون الإخوان على حكم «أحداث مكتب الإرشاد» لـ4 يناير

مصر.. محكمة النقض تؤجل النظر في طعون أحكام "مكتب الإرشاد"

مصر.. محكمة النقض تؤجل النظر في طعون أحكام مكتب الإرشاد - أخبار العالم

قبول طعن "بديع" وقيادات الإخوان فى قضية "أحداث مكتب الإرشاد"

النقض تلغي أحكام قيادات الإخوان بقضية مكتب الإرشاد