مفاجأة.. مواد العزل الخارجية لناطحات سحاب الخليج قابلة للاشتعال.. وخبراء يدعون لتغييرها فوراً

تم النشر: تم التحديث:
DUBAI TOWERS
صورة أرشيفية لابراج دبي | ASSOCIATED PRESS

أدى الحريق الذي اندلع بناطحة سحاب في دبي ليلة رأس السنة، وهو ثالث حريق في مبنى شاهق بالإمارة خلال 3 سنوات، إلى إثارة تساؤلات جديدة حول سلامة المواد المستخدمة في واجهات المباني شاهقة الارتفاع في المنطقة.

وشيّدت مئات الأبراج البراقة في دول الخليج العربية، خاصة في الإمارات وقطر، خلال العقد الماضي نتيجة الانتعاش الاقتصادي.

وغالباً ما تشمل التصميمات الحديثة المزخرفة استخداماً كبيراً للمواد التي تكسو الأبنية، وهي طبقات تثبت على واجهات المباني للزينة أو العزل أو الحماية.


واجهات المباني


وبعد أحدث حريق في دبي، الذي قال مسؤولون أمنيون إنه انتشر في واجهة المبنى المؤلف من 63 طابقاً، وهو عبارة عن فندق وبرج سكني، يتساءل الخبراء عما إذا كانت تلك الطبقات تجعل الأبنية أكثر عرضة للحرائق في بعض الحالات.

جريدة "الوطن" الإماراتية ذكرت، السبت 2 يناير/كانون الثاني 2016، أن الحرائق التي اندلعت في مواقع مهمة في دبي أثارت المخاوف بشأن جودة المواد المستخدمة في تغطية المباني في الإمارات.

وذكرت الجريدة أن الخبراء يقولون إن معظم الأبراج السكنية والإدارية في الإمارات، وعددها نحو 250 تقريباً، تستخدم ألواحاً من مواد بلاستيكية حرارية.

ويمكن أن تتكون الألواح من بلاستيك أو حشو من البولي يرويثين وسط صفائح من الألومنيوم.

وقال فيل باري، مؤسس شركة استشارات السلامة من الحرائق في بريطانيا، إن مثل هذه المواد ليست خطيرة بالضرورة لكن يمكن أن تكون قابلة للاشتعال.

ووفقاً لتصميم ناطحة السحاب فإن النيران قد تنتقل من خلال النوافذ إلى داخل المباني.


قابلة للاشتعال


وقال باري لرويترز إنه من خلال عمله كمستشار في الخليج عام 2012 لاحظ أن هناك إمكانية "لنشوب حرائق في المباني الشاهقة"، والتي تشير في بعض الأماكن إلى الحاجة للوائح أقوى وقوانين بناء أشد صرامة.

ولا تزال السلطات تحقق اليوم في سبب الحريق الذي اندلع في برج "العنوان" داون تاون.

وقالت شرطة دبي إن 14 شخصاً أُصيبوا بجروح طفيفة لدى إخلاء المبنى، وقال رجل إسعاف في الموقع إن أكثر من 60 شخصاً خضعوا للعلاج نتيجة استنشاق الدخان وأسباب أخرى.

وقال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار التي تمتلك الفندق، إنه تم بناؤه وفقاً لأفضل معايير الجودة واتباع أفضل الأساليب الدولية.

ولم يناقش العبار أسباب الحريق أو التأثير المالي على شركة إعمار، أو القول بموعد إعادة افتتاح الفندق.

وفي فبراير/شباط العام الماضي تم إجلاء مئات الأشخاص من أحد أعلى الأبنية السكنية في العالم عندما اندلع حريق في برج الشعلة المؤلف من 79 طابقاً في دبي.

وتوصل تحقيق أجرته إدارة المبنى إلى أن معظم الأضرار كانت في مواد العزل الخارجية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2012 التهمت النيران أجزاء من مبنى سكني مؤلف من 34 طابقاً. وأظهر تحقيق أن سبب الحريق كان "عقب سيجارة" ألقي على كومة من النفايات، وسرت النيران في الألواح التي تكسو البرج.


قانون سلامة الأبنية


وأجرت الإمارات تعديلاً على قانون سلامة الأبنية في 2013 يقضي بأن تكون المواد التي تكسو كل الأبنية الجديدة التي يزيد ارتفاعها على 15 متراً من المواد المقاومة للحرائق.

لكن اللوائح الجديدة لا تطبق على الأبنية المقامة قبل ذلك العام.

وأوضح باري أن الغالية العظمى من ناطحات السحاب في البلاد لا تنطبق عليها اللوائح. وكان قد تم اكتمال برج "العنوان داون تاون" في عام 2008.