"البغل الآلي" لا يصلح للجيش الأميركي!

تم النشر: تم التحديث:

ألغت وزارة الدفاع الأميركية مشروعاً لصناعة “حيوانات آلية” بغرض استخدامها في الحروب، وذلك بعد 5 أعوام من انطلاق مشروع “البغل الآلي” الذي أثبت أنه صاخب جداً ولا يصلح لمهمات قوات البحرية الأمريكية، بحسب موقع Arstechnica المتخصص في التكنولوجيا.

وتم تعليق مشروع "البغل الآلي" المعروف أيضاً باسم LS3 والذي صنعته شركة Boston Dynamics وفق اتفاق مع "وكالة مشاريع الدفاع المتطورة" DARPA، والذي وصلت تكلفته إلى 42 مليون دولار أمريكي، بعد فترة الاختبار الموسع خلال المناورات الحربية في المحيط الهادئ العام الماضي.


ما الحاجة لبغل آلي؟


الفكرة من صنع هذا "البغل الآلي" كانت أن يقوم بحمل معدات قوات المارينز خلال مسيرها في أرض العدو، إذ يستطيع حمل 180 كيلو غراماً من المعدات، وهو رقم كبير بالنظر إلى أن حمولة الجندي يجب ألا تتجاوز 32 كيلو غراماً من المعدات خلال السير، و22 كيلو غراماً أثناء القتال.

أما بالنسبة للقوات الأميركية التي حاربت في العراق في العام 2003، فقد كان كل جندي يحمل 46 كيلو غراماً.

الاختبارات أظهرت أن "البغل الآلي" غير مؤهل حالياً للاستخدام في المعارك الحقيقية، إذ قال المتحدث باسم مختبرات Marine Corps للمعدات الحربية، إنه "عندما قام الجنود باستخدامه، اكتشفوا أن الحيوان الآلي سيكشف موقعهم للعدو”، إذ أنه مزودٌ بمحرك يعمل على البنزين ويصدر ضجة عالية أثناء عمله؛ لدرجة أن البعض شبهه بمجموعة من النحل الغاضب.

وحسب نفس الاتفاق، قامت الشركة المذكورة بصنع رجل آلي أقل صخباً، يعمل على الكهرباء ويتحرك بالهيدروليك اسمه Spot. لكن سبوت يستطيع حمل 18 كيلو غراماً فقط وهو وزنٌ ليس كافياً أبداً بالنسبة لجنود البحرية.

المشكلة الأخرى تتمثل في إصلاح هذه الكائنات الآلية إن تعطلت أثناء الحركة.

حالياً، تم تعليق المشروعين، ولا ينوي المطورون القيام بأي اختبارات مستقبلية أو بتحديث الجهازين ما لم تقم قوات البحرية الأميركية بتوقيع عقد جديد مع الشركة.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Arstechnica. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

حول الويب

روبوت جديد 2014 على شكل حيوان - YouTube

روبوت حيوانات عملاقه - YouTube

ابتكار روبوتات حديثة لاستخدامها في مهام الإنقاذ

روبوتات جديدة في خدمة الجيش الروسي