مصر تستقبل عام 2016 بمقتل 15 شخصاً في كارثة غرق جديدة بنيل كفر الشيخ

تم النشر: تم التحديث:
KFRASHSHYKH
social media

استقبلت مصر عام 2016 بحادث غرق مؤسف في نهر النيل، وقال محافظ كفر الشيخ اليوم الجمعة أول يناير/ كانون الثاني 2016، إن 15 شخصا على الأقل توفوا مساء أمس الخميس عندما غرق قارب صغير يستخدم في نقل الركاب بين ضفتي فرع لنهر النيل بالمحافظة الواقعة شمال غربي القاهرة.

وأضاف المحافظ السيد نصر لرويترز في اتصال هاتفي أن فرق البحث انقذت شخصين وحالتهما الصحية "شبه مستقرة". وتابع أن عمليات البحث والانقاذ لا تزال مستمرة خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

القارب كان ينقل أشخاصا بين قرية سنديون التابعة لمحافظة كفر الشيخ وقرية ديروط التابعة لمحافظة البحيرة على الضفة الأخرى من النهر.

وقال المحافظ إنه لا يعرف حتى الآن إجمالي عدد الركاب الذين كانوا على متن القارب الغارق، فيما قال شهو عيان إن 18 شخصاً كانوا على متنه.

كما أضاف نصر أن القارب ربما غرق بسبب الحمولة الزائدة بالإضافة إلى سوء الأحوال الجوية. وأشار إلى أن القارب صغير ويعمل بمجدافين وكان يسير في غير المواعيد المصرح فيها بنقل الركاب عبر النهر.

وتعرضت العديد من محافظات مصر أمس الخميس لرياح شديدة وسقوط أمطار غزيرة خاصة المحافظات الشمالية المطلة على البحر المتوسط ومن بينها كفر الشيخ.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، عن شهود عيان لم تسمهم، أن القارب كان يقل نحو 13 شخصًا، وأثناء تحركه من جهة قرية ديروط للجهة الموازية بقرية سنديون تعرض للغرق، وانتقلت قوات الانقاذ النهري للبحث عن الضحايا، وجاري عملية التمشيط بمياه نهر النيل للبحث عن المفقودين.

وكانت فرق لإنقاذ قد انتشلت 7 جثث وهم أنور محمد خليل الصياد 38سنة " صاحب المركب" وشقيقتاه إسراء السيد جميعي 15سنة وشقيقتها أيه 9 سنوات وأميمة أحمد عبد الخالق والدتهما 41سنة وأنور الصياد 50سنة صاحب المركب ومحمود مصطفى جميعي 24سنة وأحمد محمد الرفاعي 20سن ة وحسن محمد جمعه 35سنة

وتتكرر حوادث النقل في مصر بسبب الإهمال والتراخي في تطبيق معايير السلامة.

وتوفي نحو 40 شخصا في يوليو تموز الماضي عندما غرق قارب جراء اصطدام صندل نهري به في نهر النيل بالقاهرة.