تشديد أمني في نيويورك واحتفال متواضع بأوروبا وموسكو تغلق الساحة الحمراء.. العالم يحتفل وقلق من الإرهاب

تم النشر: تم التحديث:
SANTA CLAUSE
Len Redkoles via Getty Images

تطلق أكبر ألعاب نارية في خليج سيدني، الخميس 31 ديسمبر/كانون الأول 2015، لإحياء الاحتفالات بعيد رأس السنة في العالم، ويهيمن عليها هذا العام التهديدات الإرهابية حول العالم.

وفي آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وأخيراً في الأميركيتين يفترض أن تنزل حشود كبيرة الى الشوارع للاحتفال بانتهاء العام في منتصف الليل بألعاب نارية وحفلات موسيقية وعروض ضوئية.

وتشكل الألعاب النارية فوق أوبرا وجسر هاربر بريدج في سيدني في الأول من يناير/كانون الثاني من كل عام أول عرض كبير في احتفالات نهاية العام.

وخططت المدينة الأسترالية هذه السنة لعرض كبير أيضاً. وقال رئيس بلدية سيدني، كلوفر مور، إن الأمور "تتحسن كل سنة"، واعداً بإطلاق 2400 سهم ناري إضافي فوق جسر سيدني و"تأثيرات متنوعة جديدة". وستستخدم 7 أطنان من الألعاب النارية هذه السنة.

وإذا كانت هونغ كونغ وبكين وسنغافورة وغيرها من المدن الكبرى في آسيا ستحاول تنظيم ألعاب بمستوى مماثل، فإن الليلة ستكون باهتة جداً في بروناي السلطنة الصغيرة في جزيرة بورنيو التي منعت احتفالات عيد الميلاد في إطار مفهومها للشريعة الإسلامية.

وسيبقى مستوى الإنذار الأمني مرتفع جداً في جاكرتا، حيث أخفقت السلطات مشروع اعتداء انتحاري ليلة رأس السنة.


يجب ألا نجازف


وستكون الاحتفالات في أوروبا على الأرجح الأكثر تأثراً بالأوضاع الناجمة عن التهديد الإرهابي.


بروكسل قررت إلغاء الاحتفالات بينما وضعت قوات الأمن في بلدان عدة في حالة تأهب قصوى، كما هو الحال في تركيا حيث أحبط هجوم انتحاري على ما يبدو.

وقال رئيس بلدية بروكسل، ايفان مايور: "يجب ألا نجازف"، وذلك عند إعلانه إلغاء الألعاب النارية المقررة وسط المدينة بعد اعتقالات جديدة في بلجيكا.


باريس.. احتفال متواضع


كما ستحرم باريس التي مازالت في حالة توتر منذ اعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني، من الألعاب النارية. وقد أبقيت الاحتفالات التقليدية برأس السنة في جادة الشانزليزيه لكنها ستكون متواضعة ووسط إجراءات أمنية مشددة.

وبررت رئيسة بلدية المدينة، آن ايدالغو، في مقابلة مع صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" قائلة: "لا يمكننا أن نجلس مكتوفي الأيدي بعد الذي عاشته مدينتنا، علينا أن نرسل إشارة تقول إن باريس صامدة".


موسكو تغلق الساحة الحمراء


وفي موسكو ستغلق للمرة الأولى الساحة الحمراء، مكان التجمع الرمزي لاحتفالات رأس السنة، بسبب مخاوف من هجمات أيضاً.

وفي مدريد ستحدد الشرطة بـ25 ألفاً عدد الذين سيسمح لهم بالتوجه إلى ساحة بويرتا ديل سول (باب الشمس بالإسبانية)، بينما سيكون حضور الألعاب النارية على ضفاف نهر التيمز مدفوعاً.

وفي القاهرة التي تبذل جهوداً شاقة لإعادة السياح ستنظم احتفالات كبيرة أمام الأهرامات يحضرها عدد كبير من الفنانين.

أما في قطاع غزة المجاور فقد منعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتفالات برأس السنة في الأماكن العامة، مشيرة إلى مخالفتها "القيم والتقاليد الدينية".

وستسعى فريتاون، عاصمة سيراليون إحدى دول غرب إفريقيا الأكثر تضرراً بوباء إيبولا جهوداً لتستعيد مكانتها كواحدة من أفضل المدن في المنطقة للاحتفال. وكانت هذه المدينة قبل 12 شهراً مقفرة تماماً بسبب انتشار الفيروس.

وقال فرانكلين سميث (35 عاماً)، أحد سكان المدينة: "هذه السنة سأرقص وأحتفل حتى الفجر".

وأخيراً في نيويورك يتوقع أن ينزل مليون شخص وسط إجراءات أمنية مشددة إلى ساحة تايمز سكوير.

حول الويب

احتفالات رأس السنة في التايم سكوير في نيويورك 2013 HD - YouTube

تدابير أمنية مشددة ترافق احتفالات رأس السنة في نيويورك - راديو سوا

FARFESH - العالم يحتفل براس السنة.. اليكم ابرز احتفالات المدن في ...

صور احتفالات رأس السنة 2013 من دول العالم - موسوعة المسافر

تدابير أمنية تعد الأضخم باحتفالات رأس السنة بنيويورك

عواصم غربية تعزز تدابيرها الأمنية ليلة رأس السنة بسبب التهديدات ...

نيويورك تنشر 6 آلاف شرطي لتأمين احتفالات رأس السنة - مصر العربية

اضخم تدابير امنية لاحتفالات راس السنة في نيويورك | تايمز أوف إسرائيل

البوابة نيوز: رئيس بلدية نيويورك: الشرطة مستعدة لاحتفالات رأس السنة

موسكو.. إغلاق الساحة الحمراء برأس السنة لأول مرة | جريدة الرأي