روسيا تعتبر اتهامات أميركا بقتل مدنيين في سوريا "سخيفة"

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
ASSOCIATED PRESS

وصفت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول 2015، اتهامات واشنطن بأن الضربات الروسية تقتل المئات من المدنيين في سوريا بأنها "سخيفة ولا أساس لها".

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن "كل هذه التصريحات المجهولة التي لا أساس لها حول الاستخدام المزعوم للطيران الروسي ضد أهداف مدنية في سوريا تذكرنا على نحو متزايد بأداء المنوم المغناطيسي في السيرك".

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، مارك تونر، أمس الثلاثاء، أن "الغارات الجوية الروسية في سوريا قتلت مئات المدنيين بمن فيهم مسعفون، وأصابت مراكز طبية ومدارس وأسواقاً تجارية"، مشيراً الى أن واشنطن استقت هذه المعلومات من "منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان ذات صدقية".

وتابعت وزارة الدفاع الروسية أن "الأمر يبلغ حدود العبث، مع اتهامات خطيرة، استناداً الى (منظمات غير حكومية مزعومة تحظى بصدقية)".


روسيا تندد بالصمت


كما نددت الوزارة الروسية بـ"الصمت المطبق عن العمليات، وقبل كل شيء، نتائج قصف الطيران الأميركي في هذه المنطقة"، الذي خلف "عدداً كبيراً من الضحايا (المدنيين)، بحيث بات من المستحيل إخفاء ذلك أو تحميل المسؤولية عنه الى طرف آخر".

الى ذلك، أعلنت الوزارة في البيان نفسه أن الطائرات الروسية نفذت 121 طلعة وضربت 424 "هدفاً إرهابياً" في سوريا منذ 28 ديسمبر/كانون الأول.

وأكد الجيش الروسي أن القصف شمل في منطقة الرقة أحد المباني، حيث كان هناك اجتماع "لقادة محليين في تنظيم الدولة الإسلامية"، مشيراً الى "تدمير المبنى والقضاء على كل من كانوا في داخله".

كما استهدف الطيران الروسي الذي بدأ تدخلاً عسكرياً في سوريا أواخر سبتمبر/أيلول، أهدافاً في محافظات إدلب (شمال غرب) وحلب (شمال غرب) واللاذقية (شمال غرب) وحماة (وسط) وحمص (وسط)، ودرعا (جنوب غرب) ودير الزور (شرق) وفي منطقة دمشق.