والدتها قالت إنها في مصر.. ملاحقة فتاة مصابة بالسرطان متهمة بالتخطيط لشن هجمات في أوروبا

تم النشر: تم التحديث:
FTATMSR
social media

تلاحق شرطة مكافحة الإرهاب الروسية فتاة تبلغ من العمر 21 عاماً وتُدعى "أوجل إم"، خشية أن تقوم بشن هجمات لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في أوروبا وروسيا.

ويعتقد أن الفتاة المصابة بسرطان المخ تقيم في جورجيا مع إرهابي يبلغ من العمر 29 عاماً ويُعرف باسم "بولات أ"، وفق ما ذكره موقع دايلي اكسبريس البريطاني، الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول 2015. بينما قالت والدتها إنها تتداوى في القاهرة، حيث تقيم مع زوجها المصري.

المسؤولون ذكروا أن الفتاة بإمكانها استغلال أزمة اللاجئين بأوروبا ودخول روسيا متنكرة في زي لاجئة سورية. وتنتقل من مكان لآخر مع إرهابي تركي ورجلين من جنوب غرب روسيا.

يُذكر أن أوجل التي تخرجت في مدرسة بمدينة روستوفون-دون الساحلية، بدأت الدراسة الجامعية في أكاديمية للخدمة المدنية شمال القوقاز، لكنها تركتها بعد إصابتها بالمرض.

وذكر الأطباء أنها ربما تخطط لأن تصبح انتحارية؛ نظراً لأن حياتها توشك على الانتهاء.

في المقابل، استنكرت والدة أوجل، بارنو، ملاحقة الشرطة لابنتها المصابة بالسرطان.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بارنو قولها إن ابنتها متزوجة من مصري ويتم علاجها حالياً في القاهرة ولا تقوم بالتخطيط لأي هجمات.

وزعمت أن الأطباء في موسكو هم الذين أرسلوها إلى القاهرة.

وتزايدت مخاوف روسيا من تهديدات الاعتداءات الإرهابية على موسكو والمدن الأخرى على غرار اعتداءات باريس.

وأحدثت تصريحات رؤساء شرطة موسكو بإغلاق ساحة الميدان الأحمر، مخاوف لدى المواطنين، وهي المنطقة التقليدية للاحتفال بالعام الجديد، وسط مخاوف متصاعدة من وقوع أعمال إرهابية.

تنظيم داعش كان تعهّد بالانتقام من روسيا بسبب حملتها الداعمة للرئيس بشار الأسد في سوريا.

التنظيم أعلن بالفعل مسؤوليته عن تفجير الطائرة الروسية التي سقطت خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول 2015، في منتجع شرم الشيح بمصر، والذي راح ضحيته 224 شخصاً.

كما كشفت الشرطة النمساوية عن تلقي المدن الأوروبية تحذيراً قبيل الاحتفال بأعياد الميلاد.

شرطة فيينا قالت: "قبيل أعياد الكريسماس، أرسل جهاز استخبارات صديق تحذيراً إلى العديد من العواصم الأوروبية، مشيراً إلى إمكانية وقوع اعتداءات تتضمن تفجيرات أو عمليات قتل في الأماكن المزدحمة فيما بين فترة أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة".

وبينما تواصل أوروبا صراعها مع أزمة اللاجئين، كشفت الأرقام الجديدة أن هناك نحو 300 مهاجر يتوقع أن من بينهم متشددين "يحاولون دخول المملكة المتحدة كل يوم"، بحسب المركز القومي لاستهداف الحدود.