فيديو لجروٍ صغير يداعب طفلةً رضيعة يحظى بملايين المشاهدات

تم النشر: تم التحديث:

حظيت لقطات فيديو نشرتها أم أميركية على حسابها على انستغرام، تظهر علاقة حميمية بين رضيعتها وجرو صغير، بتفاعل كبير من متابعي الشبكات الاجتماعية.

يُظهر مقطع الفيديو الذي تم تصويره عندما كانت طفلتها كينيدي تبلغ 6 أشهر فقط.

وخلال المقطع الذي تبلغ مدته 25 ثانية، يقفز الكلب بارنوم البالغ من العمر 3سنوات أثناء الدوران ويلامس وجه الطفلة بأنفه بكل حنو.

وعند مرحلة معينة، يوشك الجرو أن يدفع كينيدي الصغيرة التي كبرت وأصبحت في عامها الثاني، من الفراش تماماً – ولكن لحسن الحظ، كان هناك شخص ما مستعد لالتقاطها وتصحيح جلستها مرة أخرى.

نشرت شانون ذلك المقطع على إنستغرام وكتبت التعليق التالي "هذا فيديو لبارنوم وكينيدي وهما يقضيان وقتاً ممتعاً للغاية. الفيديو غير واضح بعض الشيء، ولكنه المفضل لدي لهذين الوغدين".

ومنذ أن تمت إعادة نشر الفيديو على فيسبوك، حظي بأكثر من 7 ملايين مشاهدة و100 ألف إعجاب ونحو 20 ألف تعليق، حسبما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية الثلاثاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2015.

وجاءت معظم التعليقات من مشاهدين أعجبهم المقطع؛ ومع ذلك، فقد أعرب آخرون عن قلقهم من قيام الجرو باللعب عن كثب مع طفلة رضيعة.

وذكرت جوديث روزيت أن المقطع رائع للغاية.

وبنفس القدر من المشاعر، قالت سورايا دي هان "جعلني أشعر بالسعادة البالغة".

وعلقت جازمين جابلونسكي "ربما يكون من أفضل المقاطع التي شهدتها في حياتي".

ومع ذلك، لم تتفق مارلين ماست مع ذلك الرأي وقالت "يبدو أن الجرو خدش وجه الطفلة. إنها صغيرة للغاية على تلك الألعاب. أحب الكلاب والأطفال ولكن ليس بهذه الطريقة".