تركي يصمم مرآة لا تشاهد نفسك فيها إلا إذا كنت مبتسماً.. ستُباع في الأسواق خلال 2016

تم النشر: تم التحديث:
MRATTKSABTSAMTKFQT
social media

صمم مهندس تركي مرآة من أجل مرضى السرطان، لا تعكس صورة وجوههم إلا في حال ابتسامتهم.

وقال المهندس الزراعي صالح بيرك إلهان إن فكرة التصميم نبعت من السؤال الذي طرحه على نفسه: كيف يمكن تقديم مساعدة للمرضى من الناحية العاطفية؟ وكيف يمكن أن نصنع نموذجاً يرسخ التواصل بين المريض وطبيبه؟

إلهان قال إنه سمع يوماً قصة أحد المصابين بمرض السرطان، وكيف أنه لا يتجرأ على النظر للمرآة لصعوبة تقبله وجود خلايا السرطان في جسمه، لتلمع فكرة صناعة المرآة الجديدة في رأسه.

وأضاف إلهان: "صممت مرآة تعكس الصورة في حال ابتسامة الشخص، والهدف من ذلك بعث الروح المعنوية عند المرضى، خاصة المصابين بمرض السرطان، لعلمي بمدى تأثير الحالة النفسية على وضع المرضى".

وأشار المهندس التركي إلى "وجود طلبات لشراء المرآة"، مبيناً أن "المرآة ستنزل إلى الأسواق عام 2016".

أيضًا على Huffington Post

Close
تركي يصمم مرآة لا تشاهد نفسك فيها إلا إذا كنت مبتسما
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

اقتراح تصحيح

حول الويب

بالصور.. مرآة لا تعكس صورتك إلا إذا كنت مبتسما | شبكة إرم الإخبارية

مستشفى ميديبول ميجا - إسطنبول, تركيا - دليل المراكز الطبية

فيديو تعليمي-التعلّم المبكّر، فرصة اكتشاف الأحلام | تركيا بوست

مصاب بالسرطان يقدم جسمه لتجارب تطوير تطبيق خاص بالمرضى ...

Arabic - İstanbul Cerrahi

ديكورات غرف نوم تركية تسحر العين - YouTube

الكشف عن أدوية فعالة لعلاج سرطان الثدي والعظام والثلاسيميا في قمة علم ...

التصميم للأمل ودعم مبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقصر من نادي دبي ...

طب نووي - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

نساء حائرات (مسلسل) - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ابرز الاحداث المحلية لعام 2015

لمستخدمي “آيفون”.. تطبيق LogoScopic لتصميم الشعارات

مصاب بالسرطان يقدم جسمه لتجارب تطوير تطبيق خاص بالمرضى

مريض بالسرطان يسجل قصصاً بصوته لطفلته قبل وفاته

امرأة تتحرك تحت سلطان الحنين والألم

قصة الرجل الذي قهر السرطان ونجا من قنبلتين نوويتين

«طعنة تركيّة» في ظهر روسيا تنذر بـ«عواقب وخيمة»

الجيش الإسرائيلي يجند مرضى "الإيدز"

دراسة: "الكلب" يكشف سرطان البروستاتا لدى الإنسان

التحرش الجنسي أزمة ثقافية مجتمعية مكتملة الأركان وليست مجرد «ظاهرة» وجدان الربيعي